أخبارمحلي

الدفاع المدني تفسر كثرة الحرائق في الأسواق الشعبية

الإباء / متابعة

أكدت مديرية الدفاع المدني، اليوم الجمعة، أن حوادث الحرائق التي شهدتها بعض الأسواق، ومنها حريق اليوم في سوق حي العامل الشعبي عرضية وغير مفتعلة.

وقال مدير الدفاع المدني كاظم سلمان بوهان، إنه “لا ينفي فرضية العمد في بعض الحوادث بشكل عام لكنه لا يميل الى هذه الفرضية في الحرائق التي حصلت بالأسواق مؤخراً”، موضحاً أن “هذه الحرائق حصلت في وقت الصباح سواء في حريق سوق الكرادة أو حريق سوق حي العامل وجميع أصحاب المحال هم متواجدون ومن غير المعقول أن تقوم جهة بحرق الأسواق أمام الناس وبشكل واضح وأنه لو كانت هذه الحرائق مفتعلة لكان حدوثها تم في وقت متأخر من الليل، وليس على مرأى ومسمع الجميع”.

وأضاف أن “معظم الأسواق التي تنتشر في بغداد وفي المحافظات مصنعة من مادة (السندويج بنل) أو (الجينكو) ومبنية بطريقة عشوائية وغير نظامية، وهذه المواد التي صنعت منها الأسواق قابلة للاشتعال بشكل سريع”، مشيراً الى أن “أغلب هذه الحرائق تكون أما بتماس كهربائي أو بقصور من أصحاب المحال واستخفافهم بخطورة تلك المواد وقابليتها للاشتعال السريع”.

وأكد بوهان، أن “حوادث الحرائق التي حصلت العام الماضي بلغت ما يقارب 30 ألف حريق وأن دراسة احصائية بينت أن 41 % منها بسبب التماس الكهربائي، إضافة الى الإهمال وعدم مراعاة شروط السلامة والأمان والاستخدامات الواسعة للبناء العشوائي و(السندويج بنل) و(الجينكو) والتخزين غير الأصولي وغير النظامي”.

ولفت الى ان “فرق الدفاع المدني لديها جولات ميدانية بالعشرات والمئات ولديها كشوفات بالآلاف، وحذرت والتقت أصحاب هذه المحال والبنايات والمخازن وإحالتهم الى القضاء وستتم محاسبتهم، لكن هناك اصراراً على المخالفة لأن هذه المواد زهيدة ورخيصة الثمن فيلجؤون إليها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى