أخبارتكنلوجيا و صحة

خطوات صينية لحسم حرب التكنولوجيا

الإبــاء/متابعة…..

تشتعل المنافسة بين الصين والولايات المتحدة على الساحة العالمية على نحو مطرد، وسط جهود بكين لإثبات نفسها كقوة عالمية كبرى، وضغوط واشنطن عليها لعرقلتها عن تحقيق ما تصبو إليه، فيما بدا أنه معركة تكسير عظام بين أكبر كتلتين اقتصاديتين في العالم.

وضمن تلك المنافسة حامية الوطيس، تحتل التكنولوجيا دورا محوريا في هذه المعادلة ولا سيما في ظل تحكم التقنيات الرقمية في عصب الحياة المعاصرة، وفقا لــ”الألمانية”.

وفي هذا السياق، نشر معهد جيتستون الأمريكي، تقريرا سلط فيه الضوء على إصرار بكين على كسب أكبر قدر ممكن من النقاط في معركتها تلك، منوها إلى أنه يتعين على واشنطن في الوقت نفسه أن تعي ذلك جيدا. ويوضح جوردون جي تشانج، زميل معهد جيتستون وعضو مجلسه الاستشاري في تقرير نشره المعهد أن الصين تعتقد أنها في طريقها للسيطرة على العالم، وأنه خلال الجلسات السنوية العامة الجارية في بكين “أخبرنا الحزب الشيوعي علنا كيف سيحقق هدفه الطموح”.

وإذا نجح الحزب الحاكم في الصين، فسيتم رسم بقية القرن الـ21 بظلال حمراء فقط، في إشارة إلى الشيوعية.

وقال إنه لحسن الحظ، بدأت الولايات المتحدة في استجماع قواها، ومع ذلك، يحتاج الأمريكيون إلى التحرك على الفور، ولا سيما وإن التكنولوجيا هي سباق التسلح الحقيقي لعصرنا.

وأعلن لي كه تشيانج رئيس مجلس الدولة الصيني، في الخامس من آذار (مارس) الجاري، في الاجتماع السنوي لمجلس الشعب الصيني، عن الخطة الخمسية الـ14، التي تبدأ هذا العام، وبناء على تلك الخطة، ستزيد الصين الإنفاق 7 في المائة، سنويا لتحقيق “إنجازات كبرى” في مجالات “التكنولوجيا الرائدة”.

وعلى وجه التحديد، ستخصص الدولة موارد للذكاء الاصطناعي والمعلومات الكمية وأشباه الموصلات، وعلم الدماغ وعلم الجينوم والتكنولوجيا الحيوية والطب السريري والصحة والفضاء العميق والبحار والأرض العميقة.

علاوة على ذلك، تتحدث بكين كذلك عن جدول أعمال الإبداع العلمي – التكنولوجي لعام 2030 والأهداف بعيدة المدى حتى عام 2035.

ويلتزم المسؤولون الصمت عندما يتعلق الأمر بمبادرة الرئيس شي جين بينج التي تشتهر الآن بـ”صنع في الصين 2025″، وهي الخطة التي تبدو للوهلة الأولى تشكل انتهاكا للالتزامات التجارية للبلاد، ولكن ليس هناك شك في أن الجهود لا تزال جارية رغم ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى