أخبارتكنلوجيا و صحة

درون “ألتيوس” الروسي الضارب يختبر أسلحته فائقة الدقة

الإبــاء/متابعة…..

 

أفاد مصدر في مجمّع الصناعات الحربية الروسية لوكالة “نوفوستي” بأن درون “ألتيوس” الروسي الضارب سيختبر العام الجاري أسلحته الهجومية بما فيها الصواريخ فائقة الدقة.

 

 

وقال إن الصيف المقبل سيشهد رحلات جوية اختبارية للدرون الضارب مع توجيه ضربات إلى مواقع العدو الافتراضي باستخدام الصواريخ الموجهة “جو – أرض” والصواريخ فائقة الدقة والقنابل الجوية الموجهة التي تم تصميمها خصيصا لـ”ألتيوس”.

وستتم تجربة درون “ألتيوت” كذلك على تدمير الدبابات والمدرعات الخفيفة والقوة البشرية ومواقع المدفعية والصواريخ والدفاعات الجوية، مع العلم أن الدرون لم يقذف سابقا إلا قنابل غير موجهة.

 

يذكر أن درون “ألتيوس” تم تزويده بمحركي ديزل تربينيين. وبمقدوره البقاء في الجو لمدة 48 ساعة والتحليق بسرعة  150 – 250 كلم/ساعة. كما بمقدوره حمل 6 أطنان من الحمولة وطن واحد من الأسلحة. ويزوّد الدرون بنظامي الملاحة الفضائي والاستمراري المستقل والرادار الجانبي ومحطة الاستطلاع الإلكتروني البصري.

 

لذلك يمكن استخدامه كذلك كدرون استطلاع.

 

ويتميز الدرون بمواصفات مذهلة، بما فيها باع جناحيه 28.5 متر، الطول 11.6 متر، ارتفاع التحليق 12 كلم، مدى العمل 10 كلم، وزن الحمولة عند الإقلاع 6 أطنان.

 

وبوسع الدرون أن يرسم بنفسه مسار التحليق تفاديا للدفاعات الجوية المعادية ويحسب أفضل نقطة لإسقاط القنابل وإطلاق الصواريخ وذلك بواسطة جهاز كمبيوتر يزود به.

 

كما يمكن توجيهه بمساعدة قمر صناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى