أخبارمقالات

إلى زينب الملتقى

الإباء/ متابعة

إيمان كاظم


ها هي الرؤوس تُرد إلى الأجساد
لكن…!
من يرُد لزينب حسينها؟
من يُعيد لها كفيلها؟
كيف يتلاشى من ذاكرتها هول قيامة الطف؟
ونحن نسكب العبرات حتى هذا الوجع
بعد ما مضى على المُصاب ما مضى…
ما أعظم الصبر حينما يدنو من سيدته
وما أشد الحزن حينما يحدو مسير المُخدرات …
وتظل التساؤلات لقمة لا يبتلعها فم النسيان
عاشوراء…
آية لا تفسرها العقول ولا تحتويها الطرقات
دمعة لا تجف على خد العقيدة
رسالة ما زال حبر دمها يسيل في وديان الوجود
خيمة من أمان يستظل فيها من لا ظل له
مبدأ يرفض كل أشكال الطغيان لو بألف ألف قربان
سيدة كسرت أنوف الوحوش بكلمة حق مُدافة بالكبرياء
عاشوراء كل الطفولة الذبيحة على صدر الرحمة
عاشوراء ذلك الجرح الذي لا يندمل ولا يطبَّبه تعاقب الأزمان
إنه مُصاب أهل بيت النبوة.. وكفى!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى