أخبارمحليسلايدر

العتبة الحسينية: إيقاف المراسم العبادية في مرقد الامام الحسين عليه السلام ورفع السجاد

قناة الإباء

 كشفت إدارة العتبة الحسينية المقدسة، اليوم الاربعاء، عن اجراءاتها التي تنفذها لتجنب الموجة الثانية من كورونا، فيما بينت أن لديها تنسيق عالٍ مع وزارة الصحة.

وقال المتحدث الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة أفضل الشامي في لقاء متلفز، إن “هناك عدة اجراءات احترازية اتخذتها ادارة العتبة الحسينية المقدسة سابقا عندما دخلت الجائحة الى العراق في العام الماضي، والآن ايضا تم اتخاذ مجموعة من الاجراءات، وهي تريد من خلال هذه الاجراءات ان تقلل من احتمالية انتشار هذه الجائحة عن طريق الزيارة”.
وأضاف “تم تقليل عدد المنتسبين المتواجدين من خلال تخفيض الدوام الى (50%)، فيما تواصل إدارة العتبة العمل بقرارها السابق بإيقاف اقامة صلاة الجمعة، وصلاة الجماعة والتجمعات، فضلا عن “ايقاف كافة المراسم العبادية والتجمعات مع رفع كافة انواع السجاد الموجود داخل الصحن الشريف ما عدا الموجود في باب قبلة الإمام الحسين [عليه السلام]”، لافتا الى “وجود قرار بسحب كافة الكتب من المكتبات داخل الصحن الشريف واستبدالها بكتيبات صغيرة”.
وتابع “كما نفضل للزائر ان يصطحب معه (تربة الصلاة) وكتابه الخاص به لانه بحسب المختصين بالجانب الطبي من الممكن أن يكون هذا التلامس وسيلة لانتشار الفيروس.
وأشار الى أن “العتبة الحسينية المقدسة الى الآن افتتحت (16) مستشفى ومركزا للشفاء في عموم العراق، وان الهيأة المشرفة على النشاط الطبي التابعة لها مستمرة بالتواصل مع وزارة الصحة ومديريها في كربلاء، كما ان إدارة العتبة كما قدمت سابقا من مساعدة مستعدة أن تقدم يد العون كذلك في الوقت الحالي”.
وبين أن “مراكز الشفاء التي نفذتها العتبة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة شملت مناطق عدة من العراق حيث كانت من الموصل وحتى البصرة، وهذا يدخل ضمن الاستعداد المبكر للحد من خطر الجائحة على المواطنين والبلد عموما”.
وفي ختام اللقاء أكد الشامي، على ضرورة “التوجه الى الله سبحانه وتعالى والدعاء للتخلص من هذا البلاء الذي حل بالأرض، وكذلك أن يلتزم الانسان وخاصة في أماكن التجمعات بما يجب عليه من خلال ارتداء الكمامة وتقليل الاحتكاك والاقتراب ويجب أن يلتزم بالتباعد، أما المصابين فهنالك مسؤولية شرعية فإذا كان يعرف بنفسه حاملا للفيروس فعليه أن يلتزم بالوقاية والعلاج وأن يجنب الاخرين الاختلاط به”.
يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة، وحسب توصيات المرجعية الدينية العليا، وممثلها الشيخ عبد المهدي الكربلائي، قامت بتقديم كامل الدعم لوزارة الصحة ودوائرها في المحافظات من خلال إنشاء مستشفيات ومراكز لعلاج المصابين بجائحة (كورونا)، وتسليمها لهم لتكون بذلك جزءا مهما في الحرب للقضاء على هذا الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى