صحافة

أمريكا رأس العدوان

الإباء / متابعة

سابقا أعلن عفاش حربه على الأنصار من واشنطن فخاض الجيش اليمني 6 حروب على الأنصار قال عنها عفاش بنفسه في أحد خطاباته: «خضنا حروباً لا ندري من أجل ماذا ولماذا؟»، وجميعنا يتذكر الدور الذي لعبه السفير الأمريكي في شراء الأسلحة من الأسواق الشعبية، وما قام به من دور في إطار تأهيل وتدريب الخطباء كجزء من التهيئة للحرب.

وبعدها أعلن الجبير (وزير خارجية نظام بني سعود) العدوان على اليمن من واشنطن، وإلى الآن 6 سنوات من العدوان السعوإماراتي ـ الأمريكي ـ الإسرائيلي على الشعب اليمني سبقها نشاط للإدارة الأمريكية وسفيرها باليمن في مجال تدمير الأسلحة اليمنية وتفكيك الجيش اليمني وإضعاف العملية التعليمية ونشر الثقافات المغلوطة بين أوساط المجتمع اليمني المحافظ في إطار الحرب الناعمة التي تخوضها أمريكا على أمتنا العربية والإسلامية بشكل عام واليمن بشكل خاص.

فالحرب على اليمن أمريكية بامتياز، ولا مجال للشك في ذلك، فلولا الإرادة الأمريكية لما تجرأ الإماراتي والسعودي في شن حرب على اليمن أو حتى الاستمرار فيها لولا أن أمريكا هي من تقف وراء هذه الحرب.

فالأمريكي هو صاحب القرار وهو من أعطى الأوامر وهو من دعم عسكريا واستخباراتيا وسياسيا وإعلاميا، وأيضاً من هيأ مسبقا للعدوان، كما أنه هو من يقف وراء الحصار ووراء منع أي تحرك دولي لفك الحصار أو إيقاف الحرب، فأمريكا هي من تقتل الشعب اليمني.

توفيق المحطوري 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى