صحافة

“بوليتيكو”: الهجوم على أربيل يسلط الضوء على مشكلة بايدن مع السعودية

الإبــاء/متابعة…..

 

قالت صحيفة “بوليتيكو” إن الهجوم الصاروخي الذي استهدف القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أربيل شمالي العراق، الاثنين الماضي، يسلط الضوء على “مشكلة” الرئيس جو بايدن مع السعودية.

 

وذكرت الصحيفة أن بايدن شن حملة لاتخاذ نهج أشد صرامة من سلفه دونالد ترامب تجاه السعودية، وتعهد بتحميل الرياض المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان، وإنهاء الدعم الأمريكي للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية ويقاتل جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن.

 

لكن بعد أربعة أيام فقط من تولي بايدن منصبه، سافر الجنرال المسؤول عن القوات الأمريكية في الشرق الأوسط فرانك ماكنزي إلى السعودية للإعلان عن اتفاقية قاعدة جديدة، توسع التعاون العسكري بين البلدين.

 

ورأت الصحيفة أن “هذه الخطوة تعكس المعضلة التي تواجه بايدن الذي يجب عليه الآن أن يوازن بين اعتماد الجيش الأميركي على الرياض كشريك في مكافحة الإرهاب وصد نفوذ إيران في منطقة”، معتبرة أن “المخاطر كبيرة، حيث تواصل القوات الأمريكية والتحالف في العراق صد الهجمات المتكررة .

 

وقالت إن “التوتر بدأ يظهر مع قيام وزارة الدفاع الأمريكية، بتوجيه من بايدن، بمراجعة ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء تغييرات على الانتشار العسكري في جميع أنحاء العالم، مع التركيز على مواجهة التهديد المتزايد من الصين”، مرجحة أن “تؤدي المراجعة، التي لا تزال في مراحلها الأولية، إلى نشوب صراع جديد على الموارد المحدودة بين القادة العسكريين الإقليميين”.

 

ونقلت الصحيفة عن بلال صعب، وهو مسؤول دفاع سابق في إدارة ترامب، ويعمل حاليا في معهد الشرق الأوسط، قوله: “كان الهدف من هذا كله الإشارة إلى وجود رئيس جديد في البيت الأبيض يراجع كل ما فعله ترامب”، مشيرا إلى أنه لا أحد يرغب في أن تسوء العلاقات مع السعودية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى