أخبارتكنلوجيا و صحة

نقاط ضعف بمنظومة الدفاع الإسرائيلية أمام الصواريخ الدقيقة

الإبــاء/متابعة…..

قال خبير عسكري إسرائيلي إن هناك نقاط ضعف بمنظومة الدفاع، أمام الصواريخ الدقيقة.

 

وذكر نير دفوري، بتقريره على موقع القناة 12 العبرية، أن “التعاون الوثيق الموجود بين الجيشين الإسرائيلي والأمريكي مؤشر على أهمية العلاقات بينهما، بغض النظر عن تغيير الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأمريكية، لأن المناورة الأخيرة تحاكي إطلاق صواريخ مكثفة على إسرائيل، بما في ذلك تهديدات جديدة من العراق واليمن، ولهذا الغرض فقد بات مطلوبا من الجيش إحداث ثورة في تكنولوجيا الصواريخ والتكنولوجيا والبشرية”.

 

وأضاف أن “مناورات “جونيبر فالكون” الجارية في إسرائيل، هي ذروة التدريبات الرئيسية لسلاحي الجو للطرفين، ورغم انتشار وباء كورونا، فقد تدربت فرق إسرائيلية وأمريكية معًا”.

 

وأكد أن “هناك احتمالا يؤخذ بعين الاعتبار حول انتقام إيراني من هجمات إسرائيل في سوريا، وضد علمائها النوويين في طهران، ولذلك يواصل الجيشان، الإسرائيلي والأمريكي، الحفاظ على علاقات وتعاون وثيقين للغاية، بغض النظر عن التغييرات في واشنطن، لكن هذه التدريبات تبرز أهميتها بنظر الجيش الأمريكي”.

 

وأشار إلى أن “إسرائيل التي اعتادت على اعتراض نظام منظومة القبة الحديدية بنسب إصابة ممتازة، تصل إلى 90%، لن تحصل على ذات الأمر في الحملة القادمة من الجبهة الشمالية، لأنه بمجرد إطلاق آلاف الصواريخ يوميًا، بعضها دقيق، ورغم أن المنظومة الدفاعية الإسرائيلية تعمل جيدًا، فلن تكون قادرة على توفير حماية محكمة لأجوائها”.

 

وتابع: “هذه النقطة تتطلب تنسيق التوقعات مع الجمهور الإسرائيلي الذي يبدو قلقا”.

 

وأكد أن “المنظومات الدفاعية الجوية الإسرائيلية تخضع مؤخرًا لتغيير جذري، فقد تغيرت طريقة انتشار بطاريات القبة الحديدية و “آرو”، ولم تعد هناك حاجة لبطاريات من الشمال إلى الجنوب، والعودة بحسب التنبيه المتغير، لكنها ستعتمد الانتشار الدائم في جميع أنحاء إسرائيل، ما سيوفر حماية واسعة، وسيسمح بنشر أنظمة الكشف والرادارات، بما فيها الجو، بالتنبيه الكامل للهجوم من أي اتجاه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى