أخبارتكنلوجيا و صحة

صواريخ استراتيجية متطورة روسية فائقة السرعة تمثل خطرا غير مسبوق على أمريكا

الإبــاء/متابعة…..

قالت مجلة ”ناشيونال أنترست“ الأمريكية إن الصواريخ العابرة للقارات والفائقة السرعة التي طورتها روسيا، أخيرا، تشكل خطرا غير مسبوق على الولايات المتحدة؛ نظرا لعدم قدرة الدفاعات التقليدية على مواجهتها بسبب سرعة مناورتها.

 

وذكرت المجلة ، أن روسيا كثفت أخيرا من تطوير صواريخها الباليستية العابرة للقارات، مشيرة إلى أنه في العام الجاري ستتلقى قوتها الصاروخية الاستراتيجية ثلاث عشرة قاذفة مُجهزة بأحدث صواريخ ”يارس“ و ”أفانجارد“، في حين أعلنت وزارة الدفاع الروسية تخصيص أموال إضافية لإنتاج الأنظمة.

 

ولفتت المجلة إلى تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو، حين قال إنه في عام 2021 ستتعامل وزارة الدفاع مع عدد من مهام إعادة التسلح ذات الأولوية، وإنه سيتعين عليها وضع 13 قاذفة مع صواريخ ”يارس“ و“أفانجارد“ الباليستية العابرة للقارات في مهمة قتالية في قوة الصواريخ الاستراتيجية.

 

وأشارت المجلة، في تقريرها بعنوان“صواريخ روسيا الفائقة السرعة تمثل خطرا غير مسبوق على أمريكا“، إلى أن صواريخ ”افانجارد“ تتميز بسرعة تفوق سرعة الصوت بدرجة كبيرة، وهي قادرة على الطيران بسرعة تصل إلى 27 ماخ – أو حوالي 32000 كيلومتر في الساعة – في الطبقات الكثيفة من الغلاف الجوي، وهي قادرة على المناورة من خلال مسار طيرانها على تجنب أية دفاعات مضادة للصواريخ.

 

وأوضحت أن روسيا استخدمت مواد مركبة جديدة لتحقيق السرعة الفائقة، وأن تلك المواد تسمح للصاروخ بالبقاء ضمن نطاق ثابت يتراوح بين 1600 إلى 2000 درجة مئوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى