صحافة

“موسكوفسكي كومسوموليتس”:في روسيا تعلّموا خداع صواريخ الآخرين بـ “سراب” لاسلكي

الإبــاء/متابعة…..

تحت العنوان أعلاه، كتبت أولغا بوجيفا، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول تطور أدوات الحرب الإلكترونية الروسية.

 

وجاء في المقال: في الأيام الأخيرة، تقوم وسائل الإعلام الغربية بإخبار قراءها، كل يوم تقريبا، عن الكيفية التي سيحارب بها الناتو روسيا في أوروبا.

 

ومن وقت قريب، أجهز المحلل الأمريكي ديفيد إكس على الأوروبيين المذعورين من روسيا بـ “قصة رعب” أخرى حول الإمكانات غير المحدودة لمنظومة الحرب الإلكترونية الروسية ففي مجلة National Interest، نشر مقالاً وصف فيه كيف أن روسيا ستقوم، خلال الحرب وبمساعدة وسائط حربها الإلكترونية، الأكثر حداثة مما لدى حلف شمال الأطلسي، بـ”تعطيل” جميع وسائل الاتصال في أوروبا.

 

وفي الصدد، قال الخبير العسكري المطلع جيدا على موضوع الحرب الإلكترونية، فلاديمير غونداروف:

نعم، يمكننا تعطيل عمل كل الاتصالات اللاسلكية والأرضية تماما وأي نوع من الاتصالات، ولكن في نطاق حوالي 10 كيلومترات لتحقيق هذه الأهداف، لدينا مجمعات “جيتيل”، لكن أوروبا أوسع من 10 كيلومترات.

 

ووفقا لغونداروف، ليس فقط نحن، إنما وأوروبا والولايات المتحدة تفتقران أيضا إلى إمكانية قطع اتصالاتنا تماما وقال:

هل تتذكرون عقيدة أمن المعلومات التي تم تبنيها في بلادنا؟ في تطوير هذه العقيدة، أصبحت أنظمة الحرب الإلكترونية، مثل “سمرقند”، تحمينا من اختراقات أنظمة Reb الأوروبية والأمريكية.

 

وأضاف: الآن، لا يستطيع “شركاؤنا” التنصت علينا، ولا تحديد ماذا وأين يوجد بالضبط على أراضينا من الأشياء المهمة لنفترض أن أحدا ما سيوجه صواريخه إلى أهداف محددة في موسكو، لكنه لا يستطيع فعل ذلك لدينا، إذا لاحظتم، في شوارع المدينة، كل 200 متر تقريبا، أبراج ضخمة مجهزة بجميع أنواع المعدات هذا نوع من الدفاع ضد الصواريخ تحتوي هذه الأبراج أيضا على معدات يمكن أن تشوه إشارة الملاحة، ما يخلق “سرابا” كهرومغناطيسيا وذلك ما لا يعجب الأمريكيين أبدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى