أخبارتقاريرسلايدر

أيام ترامب على مواقع التواصل معدودة

قناة الإباء

علقّت مواقع فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، وسناب تشات حسابات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عليها بعد مخاطبته مؤيدين له هاجموا مبنى الكونغرس.

وفي رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي للمتظاهرين قال ترامب: “أنا أحبكم” قبل أن يطلب منهم العودة إلى ديارهم. كما كرر مزاعم كاذبة حول تزوير الانتخابات.

وأغلق موقع تويتر حساب ترامب لمدة 12 ساعة، وقال إنه ما لم تُحذف تغريدات الرئيس المنتهية ولايته، فسيظل حسابه مغلقا، ما يعني الحيلولة بين ترامب والتغريد على صفحة @realDonaldTrump وقال الموقع إنه طالب بإزالة ثلاث تغريدات لـ “انتهاكها سياسة النزاهة المدنية الخاصة بنا بشكل خطير”. وقالت الشركة إن حساب الرئيس سيبقى مغلقا إلى الأبد، إذا لم تتم إزالة التغريدات.

وهذا يعني أن أيام دونالد ترامب على تويتر قد تكون معدودة، إذ لا يُعرف الرئيس بإيلاء اهتمام كبير لإرشادات مجتمع موقع تويتر.

في غضون ذلك، حظر موقع فيسبوك حساب ترامب لمدة 24 ساعة، كما أزال موقع يوتيوب الفيديو أيضا.

وقال فيسبوك: “أزلناه لأننا نعتقد أنه يسهم في خطر استمرار العنف بدلا من تقليله”.

وبالمثل حذف تطبيق إنستاغرام فيديو الرئيس ترامب وأغلق حسابه على التطبيق لمدة 24 ساعة، حسبما ورد في تغريدة لـ آدم موسيري، رئيس إنستاغرام المملوكة لشركة فيسبوك.

وانضم تطبيق سناب شات إلى منصات التواصل المشار إليها آنفا مغلقا حساب ترامب.

كما حذف موقع يوتيوب فيديو الرئيس ترامب المشار إليه، قائلا إنه انتهك سياسات الموقع الخاصة بالمحتوى.

ولم يتخذ موقع يوتيوب مزيدا من الإجراءات الفورية ضد حساب الرئيس ترامب.

وبعد ساعات، ومع تصاعد العنف داخل وخارج مبنى الكابيتول، ظهر على شريط فيديو وكرر “الادعاء الكاذب”، بحسب موقعي فيسبوك وتويتر. وقال ترامب للمتظاهرين: “أحبكم”، ووصف الأشخاص الذين اقتحموا مبنى الكابيتول بأنهم “وطنيون”.

وقال موقع يوتيوب إنه أزال الفيديو لأنه “ينتهك سياساتنا بشأن نشر تزوير الانتخابات”.

ولم يقم موقع تويتر في البداية بإزالة الفيديو، وبدلا من ذلك أزال خاصية القدرة على إعادة التغريد، والإعجاب والتعليق عليه وعلى تغريدة أخرى. لكن موقع التواصل الاجتماعي أزالهم لاحقا، وأوقف حساب الرئيس المنتهية ولايته.

وقال تويتر: “لقد قيدنا بشكل كبير التفاعل مع التغريدات المصنفة (سلبية) ضمن سياسة النزاهة المدنية الخاصة بنا بسبب مخاطر العنف”.

وقال موقع فيسبوك: “الاحتجاجات العنيفة في مبنى الكابيتول اليوم وصمة عار. نحظر التحريض والدعوة للعنف على منصتنا. نحن نراجع بنشاط ونزيل أي محتوى يخالف هذه القواعد”.

وأضاف فيسبوك أنه يبحث حاليا عن المحتوى الذي يحرض على اقتحام مبنى “الكابيتول هيل” ويزيله.

وكان لدى يوتيوب بالفعل سياسة لإزالة الأخبار المزيفة حول التزوير الجماعي للانتخابات، والتي طبقها على الرئيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى