صحافة

الغارديان : مستشفى كامل لمرضى كوفيد في لندن

الإباء / متابعة ………..

 

 

تناولت محررة الصحة في صحيفة الغارديان، سارة بوسلي، خبر تحذير واحدة من أكبر مستشفيات لندن من أنها في طريقها لتصبح مستشفى لمرضى فيروس كوفيد فقط، وسط زيادة حادة في عدد الحالات في العاصمة البريطانية. مما جعلها تكافح لتحويل غرف العمليات ومناطق التعافي الجراحي وأجنحة السكتة الدماغية إلى وحدات عناية مركزة.

ووصلت حالات الإصابة اليومية في المملكة المتحدة إلى رقم قياسي بلغ 55 ألف و892 شخصاً، مع وجود 23 ألف و813 شخصاً في المستشفى و964 وفاة.

وقال الرئيس التنفيذي لمستشفيات يونفرسيتي كوليدج لندن، البروفيسور مارسيل ليفي، للصحيفة إن عمليات الدخول الى المستشفى بسبب الإصابة بكوفيد تجاوزت ما حدث خلال الموجة الأولى في الربيع.

وقال ليفي، وهو طبيب أمراض حادة إنّ “لدى المستشفى الذي يضم 500 سرير، 220 مريضاً بكوفيد، مع زيادة العدد بنسبة 5 في المئة يومياً”، لكنه يضيف ان “الضغط الحقيقي موجود على وحدة العناية المركزة حيث يوجد الآن 70 مريضاً بحالة حرجة كما كان الحال في الربيع، والعدد يرتفع بسرعة”.

ويؤكد إنّ الارتفاع الحاد في عدد المرضى الذين يحتاجون الى العناية المركزة سيجعل المستشفى بحاجة الى زيادة قدرة استيعابها.

ويجب عندئذٍ تفكيك طوابق كاملة وإعادة بنائها وفقاً للمعايير المطلوبة لأجنحة العناية المركزة.

كما فعلوا في مارس/آذار، اضطروا إلى تحويل خمسة طوابق وتزويدهم بالأكسجين وآلات تنفس أخرى.

وجاء ذلك بينما ورد أنّ مستشفى قريب أخبر الموظفين أنه في “وضع طب الكوارث”، بحسب الغارديان.

وأكد مستشفى لندن الملكي في وايت تشابل، شرق لندن، أنّ لديه أكثر من 90 مريضاً في وحدات العناية المركزة للبالغين، وقال في رسالة بريد إلكتروني تم إرسالها إلى الموظفين إنّ “عدد الأشخاص المصابين بكوفيد يواصل الارتفاع بسرعة” ، وفقًا لرسالة بريد إلكتروني تم إرسالها إلى الموظفين. “، بحسب ما اوردت الصحيفة.

وأكدت الغارديان أنّ “أقل بقليل من نصف جميع المستشفيات الكبرى في إنجلترا – 64 من أصل 140 – لديها عدد مرضى بكوفيد-19 أكثر مما كان لديها في ذروة الموجة الأولى من الفيروس”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى