صحافة

التايمز : ترامب دنس التقاليد السياسية الأمريكية وسيكون ذلك إرثه الدائم

الإباء / متابعة ………….

 

 

 

نشرت صحيفة التايمز مقالا لدانيال فينكلستين بعنوان “ترامب دنس التقاليد السياسية الأمريكية، وسيكون ذلك إرثه الدائم”.

ويستهل الكاتب مقاله قائلا إنه لم يوجد ما يلزم جورج واشنطن بترك منصبه في عام 1797 بعد فترتين كرئيس، حيث لم يتم التصديق على التعديل الثاني والعشرون الذي يقصر الرئيس بفترتين حتى عام 1951، لكنه كان مصمما على أنه لن يكون “الملك” الذي اتهمه منتقدوه بأنه يتطلع إلى أن يكون.

ويضيف الكاتب أنه بعد أكثر من 200 عام، لا يزال هذا القرار يعتبر أحد أعظم أعمال واشنطن وأحد أهم الأعمال في تأسيس البلاد كديمقراطية دستورية.

ويقول الكاتب إن دونالد ترامب اليوم أخفق في التنازل عن منصبه طوعا وبكياسة وكرامة. وشجع أعمال عنف بدلاً من محاولة إخمادها، وجاء مقطع الفيديو الساعي إلى تهدئة المحتجين بعد فوات الأوان.

ويقول الكاتب إنه بينما يبقى إرث جورج واشنطن هو أفعاله القيادية وترك جمهورية قوية، سيُذكر ترامب لتقصيره في أداء الواجب والطريقة التي أضعف بها الجمهورية التي كان من المفترض أن يخدمها.

ويقول الكاتب إن جل الرؤساء الأمريكيين قاموا بواجبهم كما فعل واشنطن: احتفظوا بالسلطة وفقا للقواعد المرعية ثم تنازلوا عنها بدماثة عندما حان الوقت لذلك، مع الالتزام بالقانون والدستور.

ويرى الكاتب أن ترامب دنس هذا التقليد وألحق به العار وسيكون إرثه. ويضيف أنه قبل اقتحام مبنى الكابيتول، كان ميتش مكونيل، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الجمهوري، قد أدلى بكلمة رائعة، وذكر بوضوح أن الانتخابات الرئاسية لم تُسرق وأن السباق الانتخابي لم يكن متقاربا.

ويقول الكاتب إن مؤيدي ترامب في الحزب الجمهوري يرون ما قاله مكونيل خيانة، وبهذا يكون ترامب قد نجح أيضا في إحداث انشقاقات داخل حزبه، مضيفا ذلك إلى إرثه الرئاسي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى