مقالات

”مبخوت“؟؟؟ المحظوظ/// جاية وياه الدنيا

الإباء / متابعة …………

صفات حامل إسم .. ”مبخوت“: إن فهم ومعرفة السمات الشخصية للآخرين يعيننا على التعامل معهم ، صفات حامل الإسم يمكن ملاحظتها بما يتميّز به كل شخص يحمل نفس الإسم الصفات والسمات القاسم المشترك بينهما نتيجة تكرار سماعه لإسمه والايحاءات التي تستقر في الوجدان و الأذهان وتظهر على سلوك ويتميز بها شخصية حامله.

آداب تسمية المولود في الإسلام: فلابد من معرفة اشتقاق هذا الاسم من لغة أصله و نعلم من تسمى به من العرب أو المسلمين قديماً أو حديثاً، ونعلم معناه في لغته اذا كان منقول من لغات أخرى. وإن كان منقولاً من لغة أخرى فلا ينبغي للمسلم أن يسمي به إلا إذا عرف معناه، فلعله يتضمن معنى أو شعاراً يتنافى مع الدين والأخلاق، ولا يؤمَن ذلك في هذا العصر الذي اختلطت فيه المفاهيم واختلت فيه الموازين. والأولى للمسلم أن يسمي أبناءه وبناته بالأسماء الحسنة الأصلية.. كأسماء الأنبياء والصحابة والتابعين والصالحين.. وإن سمى بغير ذلك مما ليس فيه محذور شرعي فلا مانع من ذلك. والمحاذير الشرعية في الأسماء تتلخص في الآتي: 1-أن يكون فيها تعبيد لغير الله كعبد الرسول. 2-أن تكون مما هو مختص بالله تعالى من الأسماء أو مُعرف بألْ من الصفات كالرحمن والعليم.. 3-أن تكون ذات معنى مذموم كشهاب، وحرب، وحزن.. 4-أن تكون من الأسماء التي لا معنى لها أو تدل على الميوعة.. 5-أن تكون فيها تزكية للنفس كبرَّة. وإذا سلمت الأسماء من هذه المذكورات فلا مانع من التسمية بها شرعاً. والله أعلم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى