صحافة

التايمز : التلويح بعلم السيادة غير كافٍ

الإباء / متابعة ……….

 

نشرت صحيفة التايمز مقالا تناول فيه الكاتب جون كروتيس آراء البريطانيين بشأن علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي في مرحلة ما بعد الانفصال |(بريكست) في مقال بعنوان “ربما حدث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن آراء الناخبين بخصوص الاتحاد الأوروبي لا تزال معقدة”.

يقول الكاتب إن مشروع “مستقبل بريطانيا” أعطى الفرصة لنحو 400 ناخب من جميع أنحاء بريطانيا لمناقشة على مدار نهاية الأسبوع الخيارات التي تواجه بريطانيا الآن. وإن “كثيرين بين هؤلاء ممن يؤيدون مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي يحرصون على الحرية الجديدة لبريطانيا للتنظيم بشكل مختلف”.

ويشير إلى أن 61 في المئة أيدوا بشدة الإبقاء على قواعد الاتحاد الأوروبي التي تحظر رسوم التجوال عند استخدام الهاتف في الخارج، ويقول إن “دراسة المشاركين للخيارات التنظيمية التي تواجه المملكة المتحدة الآن تشير إلى أنه سيكون من الصعب إقناع الناخبين بمزايا التحرك نحو عصر تنظيم أخف”.

ويضيف الكاتب أن “التلويح بشعارات السيادة قد يكون غير كافٍ لإقناع الناخبين بمزايا تغيير إرث التنظيم الذي ورثته المملكة المتحدة من عضويتها في الاتحاد الأوروبي. ويرى أنه بدلا من ذلك، يجب إقناع هؤلاء بالفوائد العملية لفعل الأشياء بشكل مختلف”.

ويقول كورتيس إنه “بالنسبة للعديد من الناخبين، كان أحد الأسباب الرئيسية للتصويت للمغادرة هو القلق بشأن مستوى الهجرة. ومع ذلك، أظهرت استطلاعات رأي عديدة منذ ذلك الحين انخفاضا ملحوظا في مستوى القلق”.

ويشير إلى أن المشاركين أصبحوا أكثر ميلا للقول إن الهجرة كانت مفيدة اقتصاديا وثقافيا. ومع ذلك، هذا لا يعني أنهم أصبحوا أكثر دعما لسياسة الهجرة.

ويقول إن نسبة الذين شعروا بضرورة أن يتقدم مهاجرو الاتحاد الأوروبي بطلب للقدوم إلى بريطانيا، بدلا من منحهم الحق التلقائي في القيام بذلك بموجب حرية التنقل، قد ارتفعت من 60 في المئة إلى 73 في المئة. كما زاد احتمال أن يقول المشاركون إن جميع المهاجرين يجب أن يكون لديهم على الأقل حد أدنى من الدخل.

ويضيف أن هذه الحركة لم تحدث بين ناخبي المغادرة الذين يشككون في فوائد الهجرة، ولكن بين مؤيدي البقاء الذين يشعرون أن الهجرة مفيدة.

ويختم بالقول إن قبول فوائد الهجرة لا يؤدي بالضرورة إلى دعم النهج الليبرالي للهجرة. يشير ذلك إلى أن القضية قد تظل عقبة أمام أي محاولة فورية لإعادة بريطانيا إلى السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى