صحافة

الإندبندنت : مكالمة ترامب الهاتفية حول الحصول على أصوات في جورجيا أسوأ مما تعتقدون

الإباء / متابعة ……….

 

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا لماكس بورنز بعنوان “مكالمة ترامب الهاتفية حول الحصول على أصوات في جورجيا أسوأ مما تعتقدون”، تناول فيه تسريب مكالمة للرئيس الأمريكي يطلب فيها من سكرتير ولاية جورجيا إيجاد أصوات لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية.

يقول بورنز إن طلب ترامب من براد رافينسبيرغ كان بسيطا ومباشرا: “أي جمهوري جيد سيكون سعيدا بمساعدة البيت الأبيض في اختلاق 11.780 صوتا لازما لإلغاء فوز الرئيس المنتخب جو بايدن المزعج في جورجيا، حتى لو كان ذلك يعني خرق القانون”.

ويضيف المقال أنه “بينما يستعد ناخبو ولاية جورجيا للتصويت في انتخابات خاصة مزدوجة نادرة من شأنها أن تحدد السيطرة الحزبية على مجلس الشيوخ، يجب أن يفكروا فيما يعنيه أن يطلق ديفيد بيرديو وكيلي لوفلر على نفسيهما الجمهوريين الجيدين”.

ويقول بورنز إنه “لمدة ساعة تقريبا، استخدم ميدوز وترامب كل حيلة في كتابهم الفاسد لإقناع رافنسبرغر وتملقه وترهيبه للموافقة على إطلاق تحقيق لا أساس له مستوحى من نظام الرئيس المدعوم من نظريات المؤامرة الانتخابية على الإنترنت. و يُحسب لرافنسبرغر أنه قدم رفضا واضحا ومتكررا للواقع المصطنع لترامب”.

ويتابع الكاتب بالقول “لطالما عرّف ترامب الجمهوري الجيد بأنه ليس من يحمل مجموعة متماسكة من المبادئ الأيديولوجية المحافظة، بل على أنه يخضع تماما لمطالبه بالولاء الشخصي”.

ويرى بورنز أن “فكرة أن سكرتير ولاية جمهوري سيسمح عن طيب خاطر لرئيس جمهوري بفقدان جورجيا تحير ترامب وتغضبه”.

ويقول إن “هذه المكالمة الهاتفية تكشف عن رئيس غير مهتم تماما حتى بمظهر اللباقة، وكان يجري تخويف أحد كبار الموظفين لمسايرة كل فكرة مشبوهة قانونا يكتشفها الرئيس على وسائل التواصل الاجتماعي – أو وسائل إعلام ترامب، كما وصفها أثناء المكالمة”.

ويضيف أن “كونك جمهوريا لا علاقة له بالسياسات أو المعتقدات أو القيم. هؤلاء يقفون الآن في طريق الشيء الوحيد المهم: الدفاع عن دونالد ترامب حتى النهاية المريرة”.

وينتقل إلى الحديث عن الانتخابات المقبلة في ولاية جورجيا بالقول إنها ستشهد خروج عدد قياسي من الناخبين للإدلاء بأصواتهم التي ستحدد ما إذا كان مجلس الشيوخ سيظل حصنا من الترامبية في ظل إدارة بايدن”.

ويختم بورنز بالقول إن “لدى جورجيا فرصة لرفض انحدار الحزب الجمهوري إلى الإجرام الوقح. إن القيام بذلك من شأنه أن يصدر بيانا قويا ودائما حول قوة الديمقراطية الأمريكية”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى