سياسيسلايدر

النائب الخزعلي: قلة من السياسيين الشرفاء ثمنوا دور قادة النصر في الحفاظ على العراق

الإباء / متابعة 

بين النائب عن تحالف الفتح فالح الخزعلي، الاحد، أن قلة من السياسيين الشرفاء ثمنوا دور قادة النصر في الحفاظ على العراق، مبيناً أن بعض السياسيين نكروا مواقف الشهيدين وهاجموهما.

وقال الخزعلي في بيان بمناسبة الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد قادة النصر إنه “بعد أنْ أتقدمَ ببالغِ التعزيةِ وعظيمِ الانكسارِ أمامَ اللهِ سبحانهُ و تعالى ولعوائلِ الشهداءِ الذين سقطوا على طريقِ مطارِ بغداد مضرّجينَ بدمائِهم ، ينزفونَ عطاءً وكرامةً وعزةً وغيرة ، وقد حققوا النصرَ والفوزَ ودحرَ الأعداء ، وبعدَ أنْ أَمِنَ الناسُ في بيوتِهم وأمِنوا على ممتلكاتِهم ، وتطاولتْ رؤوسُهم بعدَ أنْ كانتْ منكسرةً وأصواتُهم خافتة، دبَّ الأمانُ وانتشرَ السلامُ بفضلِ هذينِ الشهيدينِ الكبيرين”.

واضاف “ثمَّ ما الذي حدثَ بعد شهادتِهما ، مجموعةٌ من السياسيين تنكروا لجميلِ هذينِ الشهيدينِ فهاجموهما وهما يلتحقانِ عندَ مليكٍ مقتدر ، ومجموعةٌ من السياسيين صمتوا صمتَ القبورِ بعدَ أنْ هيّؤوا أنفسَهم وعوائلَهم للهربِ حين داهمتْ عصاباتُ داعش المدن ، ومجموعةٌ من السياسيين دافعوا على خجلٍ وكأنَّ الدفاعَ عن الحقِ عيباً والانتصارُ للشهادةِ وللدماءِ مخلٌّ بالعدالة , وأما الشرفاءُ فهم القلةُ القليلةُ الذين علَتْ أصواتُهم وقالوا لولا الشهيدانِ لضاعَ العراقُ كما قالوا لولا دماءُ باقي الشهداءِ وفتوى المرجعيةِ لضاعَ العراق , وقد أنصفَ الشهداءَ الفقراءُ والجياعُ والعراةُ من أبناءِ شعبنا فخرجوا بالملايين يبكونَ معزّينَ انكسارَهم بسقوطِ الشهيدين”.

وتابع “إنني أيُّها الشهيدانِ العظيمانِ أبكيكما كلَّ يومٍ وكلَّ ساعة ، كما ابكي الكرامةَ وعزةَ النفسِ والإباء ، واطلبُ من الجميعِ أنْ يكفروا عن ذنوبِهم بالصلاةِ لهذينِ الشهيدينِ والدعاءِ والتكبير ، وأنْ يصعَدوا على سطوحِ دورِهم مبتهلين إلى اللهِ أنْ يحشرَ الشهداءَ ولاسيما القائدُ العظيمُ سليماني والحاج أبو مهدي المهندس في عليين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى