أخبارتكنلوجيا و صحة

هل يمكن اعتماد الخل مطهرا فعالا للمنزل من الجراثيم ؟

الإباء / متابعة ………..

يستخدم الخل أحيانا كمنظف منزلي لأن مكونه الرئيسي، حمض الأسيتيك، يمكن أن يساعد في تكسير وقتل بعض أنواع الجراثيم. ومع ذلك، فمن المحتمل ألا يكون الخيار الأفضل.

والخل غير مسجل لدى وكالة حماية البيئة (EPA) كمطهر منزلي فعال، ولا يوصى به بدلا من معظم منتجات التنظيف التجارية.

وعلى سبيل المثال، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بتطهير الأسطح بمحلول التبييض المخفف، أو محاليل الكحول المصنوعة من 70% من الكحول على الأقل.

ولكن إذا كان الخل هو الخيار الوحيد، فإنه ما يزال يتمتع ببعض الفعالية، لأنه يحتوي على بعض الخصائص المطهرة.

نظرا لأن وكالة حماية البيئة تنظم منتجات المطهرات المنزلية، مثل المبيض، فقد تم اختبارها وثبت أنها تقتل البكتيريا والفيروسات، لكن الخل ليس مطهرا مسجلا من قبل الوكالة.

ويقول الدكتور أليكس بيريزو، نائب رئيس الاتصالات العلمية في المجلس الأمريكي للعلوم والصحة، إنه بينما يحمل الخل بعض الخصائص المطهرة، فإنه ليس بنفس فعالية المنظفات المنزلية القياسية.

ويضيف بيريزو: “لا أعرف حقا سبب استخدام أي شخص للخل عندما تكون هناك مجموعة من منتجات التنظيف في السوق فعالة جدا”.

والحموضة في الخل تجعله مفيدا كمنظف لأنه يذوب بفاعلية الصابون ويلمع الأسطح. ومع ذلك، فهو ليس قويا بما يكفي لتطهير الأسطح بشكل فعال، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويشير بيريزو إلى أن المطهرات التي تحتوي على كحول الأيزوبروبيل أو المبيض أفضل، ويمكنك تنظيف الأسطح بمحلول التبييض أو الكحول الخاص بك.

وحتى الصابون العادي والماء يعتبران أكثر فعالية من الخل، كما يقول بيريزو. ولمنع انتشار الفيروس التاجي، توصي مراكز السيطرة على الأمراض بتنظيف الأسطح المتسخة بشكل واضح بالماء والصابون ثم تطهيرها بمحلول التبييض المخفف أو محاليل الكحول أو مطهر منزلي مسجل من وكالة حماية البيئة.

قد يقتل الخل بعض الجراثيم

يساعد حمض الأسيتيك، المكون الرئيسي في الخل، على تكسير الأوساخ وتغيير تركيبة الخلايا الجرثومية كيميائيا. والخل الأبيض المقطر، وهو النوع الموجود في محلات البقالة والذي يستخدم عادة للتنظيف، يحتوي على نحو 4% إلى 7% من حمض الأسيتيك، في حين أن خل التفاح وخل النبيذ يحتويان على حوالي 5% إلى 6% من حمض الأسيتيك.

وثبت أن للخل بعض الخصائص المطهرة. على سبيل المثال، وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن 10% من خل الشعير فعال ضد فيروس الإنفلونزا. ووجدت دراسة نشرت عام 2014 في مجلة الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة أن محلول 10% يمكن أن يقتل البكتيريا المسببة لمرض السل.

كيفية استخدام الخل لقتل الجراثيم إذا احتجت لذلك

لأن الخل يمكن أن يكون فعالا في تنظيف الأوساخ والبقايا، وقد ثبت أن له بعض الخصائص المطهرة، وهو ليس بالضرورة اختيارا سيئا كمنظف منزلي. ولكن إذا كان هدفك هو تقليل الجراثيم في منزلك، فهناك خيارات أفضل، كما يقول بيريزو.

وأشار إلى أنه إذا كنت بحاجة لاستخدام الخل في منزلك، فاخلطه مع الماء في محلول 1: 1، بحيث تكون المقادير متساوية من الماء والخل. ويمكن استخدام هذا المزيج على المواقد والأرضيات والمصارف وأسطح العمل والجدران والخزائن والنوافذ.

والوقت المحدد للخل، أي الوقت الذي يجب أن يكون فيه المطهر على السطح لقتل الجراثيم، هو 30 دقيقة.

ويمكن أن يتسبب حمض الأسيتيك الموجود في الخل أيضا في إتلاف بعض الأسطح، لذلك لا ينصح باستخدامه على الألومنيوم أو الحديد الزهر أو الخشب المصقول أو الحجر الطبيعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى