صحافة

بوليتيكو : خلافات وتحاوزات داخل الخلية الدبلوماسية للرئيس الفرنسي

الإباء / متابعة ……..

كشفت مجلة “بوليتيكو” الأمريكية، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عيَّن مستشارين خارجيين؛ للتحقيق في عمل المكتب المعروف باسم “الخلية الدبلوماسية”، في ظل اتهامات بهيمنة بيئة عمل عدوانية ومختلة وظيفياً، وفق ما ذكرت المجلة.

وقالت المجلة ان قصر الإليزيه عين مستشارين خارجيين للتحقيق في عمل المكتب، حيث وُضِع اثنان من الفريق الذي يتألّف من أقل من 10 أشخاص في إجازةٍ مرَضية طويلة بواسطة الأطباء، العام الماضي.

وتحدث مسؤولين للمجلة، عن حالات إنهاك وعقلية حصار داخل الخلية. كما زعموا أيضاً أنّ الخلية قوّضت السياسة الخارجية لماكرون أحياناً، نتيجة ضعف التنسيق مع – أو الموقف العدائي تجاه – القطاعات الأخرى يالإدارة الفرنسية، والحكومات الأجنبية، والمجتمع الدبلوماسي في باريس.

وتتمحور الادعاءات حول مستشار ماكرون الدبلوماسي إيمانويل بون، ونائبته أليس روفو. وتتراوح بين إساءات لفظية، ووابل من رسائل البريد الإلكتروني العدوانية، وطعنات في الظهر، وإقصاء للآخرين داخل مكتب الرئيس، حسب المجلة.

ورفض السفير السابق إلى لبنان بون، والموظفة الحكومية القديمة أليس، الاتهامات ورفضوا التعليق رسمياً على المقال.

بينما أمر قصر الإليزيه بإجراء تحقيقٍ خارجي بعد وضع المستشار الثاني في إجازةٍ مرَضية إلى أجلٍ غير مسمى، نهاية الصيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى