تقارير

الحقيقة..من أين جاءت أساطير المؤامرة حول الفيروس التاجي؟

الإباء / متابعة ……………

لقد جرى  مواكبة الانتشار العالمي السريع للفيروس التاجي بفيض عارم  من الأساطير وسرديات المؤامرة التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي. فمع تواجد الناس بمنازلهم  ، شكلت تطبيقات التواصل على غرار “واتس اب” و تيك توك ”   نظام التوزيع المثالي للادعاءات الزائفة  وللنظريات التي لا أساس لها من الصحة.

واحدة من أوائل  الروايات القائمة على  المؤامرة تلك التي  تزعم أن كوفيد-19  قد تم تطويره في عام 2014 وأنه اختراع أميركى  ، ستستفيد منه الولايات المتحدة بإطلاق لقاح باهظ الثمن. وتناقل القصة شخصيات غامضة في وسائل التواصل الاجتماعي من جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك مذيع تلفزيوني عربي معروف ،حيث جرى عرض نسخة مطبوعة من الصفحة الأولى من براءة الاختراع ،  ظهرت فيها كلمة فيروس التاجي ، والتي  تم نسج القصة الخيالية حولها.

ومع ذلك ، إذا استغرق المرء بضع دقائق فقط فى الاطلاع على الوثيقة لكان قد اكتشف على الفور   أن براءة الاختراع كانت في الواقع جزءًا من لقاح لمنع انتقال فيروس من فصيلة كورونا من الطيور إلى بيضها ، وأن الورقة كانت موجهة لصناعة الدواجن. لكن أحداً  لم يكلف نفسه عناء التحقق من هذه المعلومات قبل نشرها ، و لا بد أن مئات الملايين قد شاركوها بالفعل . فقد استلمتها بتنسيقات ولغات مختلفة من الفرنسية إلى العربية ومن جميع أنحاء العالم و قضيت ساعات أتجادل فيها حول الموضوع وغباء تلك المزاعم  ، كما فعلت مع ادعاءات مماثلة موضحة أدناه.

كما تستهدف سردية تآمريه  أخرى الولايات المتحدة ، حيث عرضت بعض شخصيات وسائل الإعلام الاجتماعية تقارير مكتوبة عن الأوبئة التي صنعتها الحكومة أو المخابرات الأمريكية منذ عقد أو أكثر . بيد أنه  ، للمرة الثانية  ، هناك تفسير بسيط لذلك . فهذه  ليست المرة الأولى التي يصيب فيها العالم جائحة. ففي عام 1918 ، أودت الإنفلونزا الإسبانية بملايين الأرواح ، في حين تسبب تفشي السارس في عام 2002 و MERS في عام 2012 وفيروس إيبولا في عام 2014 في إطلاق جرس إنذار واسع النطاق,  إذ تعمل المخابرات الأميركية والمراكز الفكرية والبحثية في واشنطن  منذ سنوات على التقارير التي تحدد السيناريوهات المحتملة للأوبئة . وقد نشرت معظم وسائل الإعلام أيضًا مواد مماثلة منذ عام 2002. بما يعنى أنه لا يوجد سر في ذلك ، والعديد منها متاح على الإنترنت.

وعقب وباء السارس ، ألقى الرئيس جورج دبليو بوش خطابا يحدد الرد على تفشي المرض. ومع ذلك ، حتى في الوقت الذي ضرب فيه الفيروس التاجي الولايات المتحدة بشدة ، وجد منظرو المؤامرة طريقة لتدوير الوضع – والمثير للدهشة أن الكثير من الناس قد التهموه مثل الدواء.

وأخيرًا ، تحاول إحدى نظريات المؤامرة الرئيسية ربط انتشار الفيروس التاجي بتطوير شبكات الجيل الخامس  5G ، والتي يُزعم أنها تقلل من مستويات المناعة. هنا أيضًا ، تمت مشاركة مقاطع الفيديو من قبل شخصيات وسائل الإعلام الاجتماعية ، وليس الخبراء ، والتي تعرض خرائط 5G متداخلة مع خرائط حالات الفيروس التاجي.

لكن و كما نعلم جميعًا ، فإن  “الارتباط لا يعني السببية”. ببساطة عن طريق التحقق من عدم وجود 5G في إيران التي تعرضت لضربة قاسية  أو معرفة أن أستراليا لديها 5G منذ مايو 2019 ، لكن الحالات ظهرت فقط في عام 2020 ، يمكن للمرء أن يبدأ فى التشكك بتلك  التصريحات المريبة.ومع ذلك ، يتجاهل الأشخاص الذين ينشرون هذه المعلومات العلماء والخبراء والمنظمين ، وعوضاً عن ذلك يختارون التركيز على الإثارة ، أو ما يغذي استياءهم تجاه البلدان أو الشخصيات العامة.

إذن ، ما سبب هذه الظاهرة العالمية؟ هل تدفع المنظمات التي ترعاها الدول هذه القصص؟ الأهم من ذلك ، لماذا يعتقد الكثير من الناس في هذه الادعاءات؟ وأخيرًا ، لماذا لا تستطيع الحكومات فضح هذه النظريات بسهولة؟

جميع نظريات المؤامرة تعمل بنفس الطريقة. حيث يتم إخراج المعلومات من ساقيها الأصلي  وعزلها  مع إضافة أخرى مزيفة.ومن ثم ،يجرى إعداد المكون الأخير المتمثل في  تحليل خاطئ , والذى عادة ما يقدم من قبل شخصية موثوقة بوسائل التواصل الاجتماعي  تتميز بالدهاء . وقد ينتهي الأمر بعرضه على شاشات وسائل الإعلام الشهيرة ، مما يمنحه الشرعية النهائية.

على الرغم من كل هذا ، يميل الناس إلى  تصديق الروايات الملفقة وإرسال  الرابط أو الفيديو. غير أنه مع الفيروس التاجي ، قد يكون من المطمئن نوعاً ما الاعتقاد أو التفكير في أن هذا الوضع الرهيب ناتج عن قوة خفية أو منظمة شريرة وليس عن “الطبيعة”. فالخوف هو ما يستغله مؤسس نظرية المؤامرة في نهاية المطاف لتحقيق مكاسب سياسية أو لإحداث زعزعة بسيطة في الاستقرار.

في جميع أنحاء العالم ، معظم المجموعات أو الأفراد الذين يدفعون بنظرية المؤامرة  متشابهون إلى حد بعيد . سواء كانوا من اليمين المتطرف أو اليسار ، فقد استغرقوا فى ذلك قبل جائحة الفيروس التاجي وسيواصلون بعد انتهائها بإذن الله .حيث يتعلق الأمر دائمًا بزرع الشك ، والاعتداء على شرعية الحكومات والمؤسسات التراثية والمصادر التقليدية للاستقرار العالمي.

في المناخ العالمي التنافسي الحالي ، اتهمت الولايات المتحدة روسيا والصين بالتورط في نشر هذه الادعاءات الزائفة. وبغض النظر عن كونهما لهم دور في ذلك  أم لا ، فإن الهدف المفضل لمنظري المؤامرة سيظل الولايات المتحدة بسبب قيادتها واستقرار دورها العالمي.

إن الحل الواضح الوحيد للمشكلة هو عودة الناس إلى الفطرة السليمة  ، والانفتاح والتعاون بين قوى العالم. لاسيما وأنه في مثل هذه الأوقات العصيبة حين ينتشر عدم اليقين والشك والخوف بين الناس والقادة تتشكل  أرضية خصبة لنظريات المؤامرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى