أخبارمنوعات

العالم يحتفل اليوم باللغة العربية… إليك هذه الحقائق الغريبة!

تعد اللغة العربية إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يتكلمها يومياً ما يزيد على 400 مليون نسمة من سكان العالم.

يحتفل العالم اليوم باليوم العالمي للغة العربية، في الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام. هو اليوم الذي قررت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة، إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية. وقد صدر هذا القرار بتاريخ 18 ديسمبر عام 1973.
والغرض من هذا اليوم هو إذكاء الوعي بتاريخ اللغة وثقافتها وتطورها من خلال إعداد برنامج أنشطة وفعاليات خاصة.

في هذه المناسبة تجدر الاشارة الى ان اللغة العربية ساعدت على نقل المعارف العلمية والفلسفية اليونانية والرومانية إلى أوروبا في عصر النهضة. كما أتاحت إقامة الحوار بين الثقافات على طول المسالك البرية والبحرية ل‍طريق الحرير من سواحل الهند إلى القرن الأفريقي.
تعد اللغة العربية، من أغزر لغات العالم، بالمفردات، ويعتبر دارسو اللغات، أن ما كتب في اللغة العربية، عن اللغة العربية، يبلغ حجمه أضعاف ما كتب في أي لغة أخرى، نظراً لمكانة العربية النابعة أصلا، من كونها لغة القرآن الكريم، كتاب المسلمين الذي كان له الدور الأول والفعلي، بالعمل على حفظ اللغة ونشرها، ثم تحولها بالتدريج، عبر لغويين ونحويين ومصنفين، إلى لغة عالمية، ما بين القرنين الثاني والسابع الهجريين.

تعدّ العربية، وفق ما يقول باحثون، الوحيدة في العالم التي تتضمن حرف الضاد، إذ يعتبر من الحروف التي يصعب نطقها، إذ يواجه الأجانب الذين يتعلمون العربية صعوبات كثيرة في نطقه.

“العربية” واحدة من اللغات الرسمية الـ6 في الأمم المتحدة، لما تحمله من قيمة حضارية وثقافية، إذ تنتمي إلى مجموعة اللغات السامية، وهي واحدة من أكثر اللغات انتشارا في العالم.

وبينما لا يتجاوز عدد مفردات اللغة الفرنسية 150 ألفا، والروسية 130 ألفا، والإنجليزية الأكثر انتشاراً عالمياً 600 ألف، وصل عدد مفردات اللغة العربية دون تكرار إلى ما يزيد على 12 مليون كلمة، ما يعني 25 ضعف عدد مفردات اللغة الإنجليزية.

يتكلم اللغة العربية أكثر من مليار ونصف المليار من السكان حول العالم. وليس فقط سكان العالم العربي هم من يتكلمون اللغة العربية، وانما هذه اللغة يتكلمها بعض سكان أميركا وأوروبا خصوصا من الذين لديهم اهتمام بالشؤون العربية لفهم التركيبة والتطورات السياسية وغيرها، كما ان سكان الغرب يتحدثون هذه اللغة في حال كانوا من أصول عربية. أما البعض الاخر وخصوصا المسلمين المنتشرين في العالم أجمع، فيتكلمون العربية نسبة لارتباطها بالقران الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى