مقالات

ذكرى إنتصار ارادة الخيرعلى إرادة الشر..وهزيمة داعش

الإباء / متابعة ………

نحتفي أليوم بذكرى أنتصار إرادة ألخير على إرادة ألشر ، يوم تجلت فيه عظمة وحكمة ألمرجعية، ومقدرة جهاد ألحشد ألشعبي حصن العراق وعاصمه من عاديات ألدهر ، حباهم ألله بالعزة ، فيما صنعت أيديهم ، وتوكلت عليه أنفسهم ، ودافعت ضمائرهم بما استيقنت من الحق ، والخزي لحق من إمتنع عن نصرة وطنه وأهله وتحرير أرضه ، وإفتتن بسحت ألسعودية وألإمارات وقطروغيرهم ألذي استمكن منها بالقعود ألذليل بالدفاع عن عرضه.

ألمعطى ألباهرألذي خطف نوره ألأبصار من خلال ألنصر وألقضاء على من أراد لهذا البلد ألخراب وألدمار والعودة به الى الوراء لنهاية مظلمة في قساوة ألحياة وشظف العيش وألتخلف ، رغم ما أفاء به ألله على هذه ألارض وأهلها من نعم وخيرات بشرية ومادية كبيرة.

وجوه أرادت خراب الوطن وتحطيمه في اسلوب همجي متفرد بنشر المحرمات وألموبقات ، (ألقتل على ألهوية للأبرياء ، بشاعة رمي ألنساء بالحجارة حتى الموت وإرغامها لبس النقابب ، منع حرية الزينة وألخروج ، والتدخين محرم على الرجال ) ، ويطول تعداد سيئات ما أبتدعواوما أشاعوا في إشباع شهواتها منها بدعة جهاد ألنكاح ، وكثير ما فرض من رديء فكرهم على من رحب وهلل بهم ، وسهل دخول هذه العصابات ، وإسكنها بين مرابعهم ، ودفع ألأتاوات وممارسات ألبطش وألارهاب تجاه ألعوائل العفيفة التي تمتنع من رفدهم بالمتطوعين وألمقاتلين وألمال وألنساء.

كانت هزيمة وطن قاسية تلك ألفترة ألمظلمة التي عاثت بها ألدواعش فسادا في ألارض بقواها التدميرية ، وساد روح ألإنكسار لدى ألناس بهزيمة ألجيش ألتراجيدية أمام حفنة من حثالات ألبشر!

تصدرت ألمرجعية ألرشيدة ملاذ العراقيين دائرة ألضوء ، وبعث ألإشارات لتحشيد قوى الشعب بدلالات بالغة من ألإيمان الى مايتعرض له الوطن من محنة وخطر داهم .

شخصت العوامل التي قادت الى الفشل في ألإجراءات الخاطئة ألمتخذة للتصدي الى شرذمة ضالة مضلة وريح صفراء كادت تقترب من أسوار بغداد ، عاضدتهم وساندتهم دول الخليج ، ألسعودية وألإمارات وقطر وتوابعهم ، بالمال والسلاح والعتاد وألإنتحاريين ، لإطفاء شعلة التغيير الفتي الذي حصل في بلادنا سنة 2003 وإنهاء تجربة جديدة وفريدة في نظام ألحكم ،لم يرق للبعض من هذه الانظمة وعربية أخرى سائدة تخشى على ذهاب الحكم سواء كان وراثي ، فردي تسلطي ،عائلي ، ملكي أو جمهوري إستبدادي.

تراكم العطاء والتضحية بمن حمل على كتفيه هم وطن إختنق به ، وعشق ألإنتماء للأرض من محاربين عظماء ومقاتلين أشداء ، لبوا نداء المرجعية وساروا في طريق الجهاد ألكفائي لإنقاذ ألعراق ، شباب ، شيوخ ، نساء ، أطفال ، حاملي راية ألله أكبر ومرددين نداء هيهات منا ألذلة ، كتب ألله على ايدهم النصر الذي نحتفل في ذكراه في هذه الساعات المباركة .

كان للحشد الشعبي بتضحياته الجسيمة رأس النفيضة في تحرير ألأرض والعرض ، والنصر المؤزر على من دنس أرض ووديان وسهول وجبال العراق ، وللرجال ألاشاوس من نماذج قيمة شرطة إتحادية ،وجيش باسل بكل تشكيلاته المبهرة الاثر البالغ والمخلص في هذا الانجاز المبارك في طرد مرتزقة الدين وهمجية ألحياة.

البعض ممن يطلق عليهم عراقيون عرب وكرد ، في غير ألمألوف وقوفهم مع عصابة داعش وإيوائهم ، والتحالف مع قوى الارهاب التكفيري ، ببيع ألوطن ، ونظرائهم في الدين وألمواطنة ، بثمن بخس دريهمات معدودة ، والتخلي عن نصرتهم ، والعمل كأدلاء وحاضنة وطابور خامس ، لا يستقيم مع قيم المواطنة السليمة والشريفة ، خيانة عظمى ، وصمة عار تلاحقهم لأجيال وأجيال ، أعوام وسنين ، لا تمحى من ذاكرة ألعراقيين وألتاريخ ، والذي لايدافع عن أرضه لا يدافع عن عرضه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى