أخباردولي و عربيسلايدر

الإتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على تركيا بسبب أنشطتها في المتوسط

قناة الإباء

قرر قادة الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل فرض عقوباتٍ على تركيا على خلفية ما وصفوه بالتصرفات “غير القانونية والعدوانية” في البحر المتوسط ضد اليونان وقبرص.

مصادر دبلوماسية أوروبية قالت إن الإجراءات التي أقرت ستكون عقوبات فردية، ويمكن اتخاذ إجراءات إضافية إذا واصلت تركيا أعمالها، بحسب تعبيرها.

كذلك كلف المجلس مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، بتقديم تقرير بشأن الوضع في العلاقات الاقتصادية والسياسية والتجارية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وسبل وخيارات المضي بها، وبشأن تمديد القرارات المشار إليها آنفا. في موعد أقصاه آذار/مارس 2021.

ودعا المجلس بوريل إلى المضي قدما بمقترح عقد مؤتمر دولي حول شرق المتوسط.

فيما أعرب المجلس عن أسفه “لتصرفات تركيا الأحادية وتصعيد استفزازاتها في شرق المتوسط”، فقد جدد التأكيد على اهتمامه الاستراتيجي في علاقات قائمة على التعاون والمنفعة المتبادلة مع تركيا.

يأتي هذا القرار، بعد قمة لقادة دول الاتحاد الأوروبي، أمس الخميس، في بروكسل، بحثت مسألة العقوبات على تركيا التي هدد الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بفرضها، بسبب أعمال التنقيب عن الغاز التي تقوم بها أنقرة في مناطق بحرية متنازع عليها مع اليونان وقبرص.

مسؤول أوروبي أكد لوكالة الأنباء الفرنسيّة، أن كل الدول الأعضاء “تدين موقف قرة، لكن المصالح تختلف ويبدو أن المناقشات ستكون صعبة”.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “يجب أن نكون منسجمين مع قرارات تشرين الأول/أكتوبر، ونستخلص العبر”.

ونصت مسودة القرارات على نهج يسير على مراحل مع إضافة أسماء جديدة على اسمين تتضمنهما لائحة سوداء، بسبب عمليات تنقيب في قبرص، وإعلان عقوبات إضافيّة في حال تواصلت نشاطات تركيا.

وعلى خط مواز من العقوبات، أعلنت مصادر أميركية أنّ الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة دفاع صاروخية روسية.

في المقابل قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، الأربعاء الماضي، إن معاقبة الولايات المتحدة لبلاده لشرائها أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية “إس-400” ستكون لها نتائج عكسية للغاية وستلحق الضرر بالعلاقات التركية الأميركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى