سياسيأخبار

السلطات تستبق وصول التظاهرات لاربيل ودهوك بتهديد الناشطين ونشر الأمن بالمقاهي

الإباء / متابعة ………

أكد القيادي في حراك الجيل الجديد صلاح داود، الأربعاء، أن الأجهزة الأمنية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني هددت الناشطين في محافظتي دهوك وأربيل في حال خروجهم بتظاهرات.
وقال داود إن “الأجهزة الأمنية هددت أهالي دهوك وأربيل وبدأت بمتابعة منشوراتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، لاعتقال من يكتب منشورات مؤيدة لتظاهرات السليمانية”.
وأضاف أن”أهالي دهوك وأربيل يعيشون وسط سجن كبير، نتيجة القمع الممارس من سلطة الحزب الديمقراطي، وقد شدد الحزب من عناصر الأمن في التجمعات والمقاهي الشعبية، لكي تمنع خروج أي تظاهرة، حتى تقول بإن تظاهرات السليمانية مدفوعة سياسيا”.
وأشار داود إلى “وجود رفض شعبي للأحزاب الحاكمة وسلطتها القمعية في جميع مدن إقليم كردستان، والتظاهرات الأخيرة وحرق جميع المقار الحزبية أثبت هذا الرفض”.
وتشهد مدن إقليم كردستان وتحديدا السليمانية موجة احتجاجات كبيرة على تأخر صرف رواتب الموظفين، فيما سقط العديد من الشهداء والجرحى أثناء المصادمات مع عناصر الأمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى