مقالات

العصرالذهبي الإسرائيلي وزَمَن الإنحطاط العربي

الإباء / متابعة ……..

♦️ كيفَ مَهَّدَ بن سَلمان للتطبيع العَلَني قبل نهاية ولايَة ترامب؟

[ وكيف ستكون نهاية الأمر مع إيران؟

♦️ بعد ٥٠ عام من العلاقات السريَة الوثيقة بين مملَكَة الإجرام السعودي ودويلات مجلس التعاون الخليجي مع إسرائيل، طَفَت على السطح كامل ملفاتهم ولَم يَعُد هناك من شيء مَخفي؟

[ رغم معرفة القِوَىَ القوميَة العربيَة والوطنية الفلسطينيَة بتآمر مملكة الإرهاب مع العدو الصهيوأميركي على القضيَة الفلسطينية إلَّا أن الجميع إستَمَرَ بالتواصل والتنسيق معها من دون مواجهتها بالحقائق وكشف وجهها الحقيقي أمام الشعوب العربية وإدانتها!

🔖 كذَلِك المملكة السعودية كانت تعلم ذلك وتعرف تماماً أنهم يعلمون بخيانتها وإتصالاتها مع العدو لكنهم لَم يتجرأوا على مفاتحتها ولَن يجرأوا بسبب حاجتهم الماسسة إلى دعمها المادي،

[ لذلك تابعَت في تَقِيَّتَها إلى إن جاءَ الملك سلمان ودُبِّهِ الداشر ولي العهد وأخرجوا السِر إلى العَلَن وأصبَح كل شيء رسمياً ومكشوفاً.

🛑 كيفَ مَهَّدَ بن سلمان للأمر؟

♦️ بعدما فاز رجل حلبات المصارعة والملاهي دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية إعتقَدَ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن الفرصَة أصبحَت مؤاتية له لكي يضرب عِدَّة عصافير بحجر واحد، لدرجة أنه كان أذكى من رئيس الولايات المتحدة نفسه؟

[ فقَرَّرَ أن ينجز كل ملفاته الخاصة بهِ ضَربَةً واحدة تحسباً لعدم فوزه بولاية رئاسية ثانية وبالفعل هذا ما حَصَل.

🛑 كيف بدأَ بِن سلمان بتنفيذ خطواته الأولَىَ وكيف مَهَّدَ لها وماذا فَعَل؟

♦️ الخطوَة الأولَىَ التي قامَ بها بن سلمان هي التخلُص من معارضية العمالقة في المملكة مِمَن تَبقَّىَ من أعمامه وأولاد عمومتهِ وعلى رأسهم عدوه اللدود محمد بن نايف المُلَقَّب بسفاح المملكَة، والوليد بن طلال وغيرهم من النافذين وأصحاب السطوَة والمتمثلين في الحرس الوطني والجيش والإدارات الرسمية الحساسة والقضاء،

[ تَمَّ إعتقال ما يقارب ال ٩٠٪ منهم ووضعهم في فندق الريتز والبعض الآخر كَمحمد بن نايف في السجن لخطورته عليه وما يمثل في ألجيش والحرَس الوطني والداخلية والإستخبارات،

[ والبعض الآخر مِمَن لا يشكلون خطراً كبيراً عليه وضعَهُم قيد الإقامة الجبريَة.

♦️ الخطوة الثانية كانت إقدامه على إعتقال الضباط المقربين والنافذين التابعين لمحمد بن نايف وتنقيَة الأجهزة الأمنية والإستخباراتية منهم وكذلك الجيش والحرس الوطني وتحديداً سلاح الطيران.

♦️ الخطوَة الثالثة كانت إتجاه بعض الضباط اللذين لَم يظهروا ولائهم لبن نايف ولكنه لم يطمئن لهم بن سلمان تَم نقلهم الى الحدود مع اليَمن وهناك على يَد إستخباراته {منهُم مَن قضَىَ نَحبَه ومنهُم مَن ينتظر؟}

🛑 الخطوَة الأذكَى التي خطاها الدب الداشر كانت بالحفاظ على المؤسسة الدينية الوهابية الهَرِمَة والخَرِفَة المتهالِكَة، رغم أنه لا يَكِن لهم أي تقدير أو إحترام،

[ ولأسباب بَدَت جَلِيَة وواضِحَة؟

[ فهو الذي رفضَ إقتراحات عديدة لتغييرها والإتيان بمفتي فَتي وصلب ووضعه الصحي جيد ومُتَزِن إلَّا أنه كان يرفضُ دائماً بحجة مكانة المفتي وتضحياته خلال سنين عمره الطويلَة وأصر على عدم تبديله حتى يأمر الله بأخذ أمانته وشدَّدَ الحراسة عليه لضمان عدم قتلهِ من الطامعين بمنصبهِ من أفراد عائلتهِ، ولأن ذلكَ لو تَم وأقاله كان ليؤثر على قراراته التي خطط لها وكانَ ينوي إتخاذها في حال وجود مفتي للمملكة راشد وقوي فأبقى على المفتي [الخَرِف] ليضمن تأييد المؤسسة الدينية له عندما تؤول إليه الأمور في إنتقال السلطة وبسبب تأثيرها الكبير {أي المؤسسة الدينية} في هيئَة البَيعَة.

🛑 إسرائيل إستفادَت من طموحات بن سلمان، ولَم تدع الفرصَة تفوتها بذلك فسارعت عبر شريكها الإستراتيجي دونالد ترامب بالضغط على الدب الداشر لكي يبدأ بتنفيذ وعوده بتوقيع إتفاقية سلام والتطبيع معها،

[ إلَّا أنه وبخُبث آل سعود المعهود، رمَىَ الكُرَة بملعب الإمارات المتحدة، والبحرين، والسودان، وكان اللاعب الأخير مع أنه الأكبَر؟

🛑 تل أبيب اليوم على المستوىَ السياسي تُحَلِّقُ عالياً بين النجوم، حلمها في العودَة إلى المدينة ومَكٍَة أصبَحَ قآبَ قوسين أو أدنىَ، ولَم تكتفي بأن تكون دولَة صديقة لهم بَل ذَهَبت إلى أبعَد من ذلك بتشكيل حلف سياسي وعسكري بوجه الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودوَل مِحوَر المقاوَمَة، مُتَكِئَةً على تَهيِئَة الأرضية الشعبية في الداخل السعودي ومحيطهُ من خلال التسويق الذي حصَل منذ أكثَر من ٢٠ عام بأن إيران الشيعية هي عدو الله وعدوُنا ومقاتلتها والتصدي لها واجب ديني وهابي ولا بأس إن تحالفنا مع الصهاينة من أجل ذلك طالما أنهم يمتلكون القوَة العسكرية اللازمة لردع إيران!

🔖 وهذا ما حصَل فتقَبَّلَ الشعب الفِكرَة وأصبحَ التسويق لها عادة دارجة على شاشات المملكة وحلفائها وبالضبط هكذا تمَ تمرير كل المخططات التي رسمتها تل أبيب والرياض.

♦️ لكن حسابات حقلهم المتأملين بها، لَن تتطابَق مع حسابات بيدَر إيران ومحوَر المقاومَة.

🛑 ألأسباب… 👇

♦️ ترامب إنهزَم، وخلال شهر سيرحَل نهائياً وأحلام توجيه ضربَة عسكريَة لإيران أصبَحَت من الماضي، لا بَل إيران ضَرَبَت أميركا ولَم تتجَرَّء على الرد.

[ ثانياً : محاولات ترامب الحصول على توافق أو تأييد لتوجيه ضربة مؤلمة لطهران في آخر أيام عهده جميعها بائت بالفشل بسبب معارضَة لوبي واسع وضَع كافة سيناريوهات الرد الإيراني وتطور الأمور وتدحرجها على الطاولَة فكان أخلاها مُر فأبتعدَ ترامب عن الفِكرَة.

♦️ إنزَعجَ الصهاينَةَ وقرروا الإنتقال الى الخطة البديلَة؟

♦️ فكان إنتقالهم الى الخطة B من أجل عَكس الضربة من خلال تنفيذ إسرائيل عملية إغتيال العالم النووي محسن فخري زادَة كمحاولة لِجَر إيران إلى ملعبهم من خلال رد عسكري إيراني أنتقاماً لدمائه؟

[تقوم بعده إسرائيل بتوجيه ضَربَة نوويَة تكتيكية لمواقع صاروخية إيرانية حصينة تحت الأرض وتحت الجبال والى مفاعلاتها النووية وتقضي على قوَة إيران وتركعها الى الأبَد بعدما تعيدها الى ما يزيد عن ٥٠ عام الى الوراء تأمن من خلالها إسرائيل خطرها،

[ وتضمَن عدم معارضة الإدارة الأميركية لإستخدام سلاح نووي تكتيكي محدود على غرار ما حصل في مرفأ بيروت لكن أقوَى بقليل.

[وتَنقَض بعدها لتقضي على حزب الله وسوريا والحشد الشعبي معاً.

♦️ إيران الذكيَة القادرة أعلَنَت حالة التأهب القصوَى ودَرَسَت كل إحتمالات المعركة وتطوراتها وكان تقديرها متزناً وإتخذَت إجراءآت دفاعية وهجومية صارمة لا مثيل لها تمنع إسرائيل من القيام بأي عمل عسكري غادر وجبان وخصوصاً أنها لا تجد مَن يردعها ورسمَت خطَة قد لا تبقيها على خارطَة الوجود في حال إرتكاب أي حماقة.

♦️ تأخير الإنتقام لدماء العلماء أو ترحيله لأيام معدودة لا يعني زوال الثأر أو تراجع عنه إنما يأتي في إطار عَمل تكتيكي سيتم القيام به وتنفيذه في التوقيت الإسلامي الإيراني وليس بالتوقيت الوهابي الصهيوني.

♦️ أيام قليلة أو أسابيع معدودات سنرى جُهَنَم بكل تفاصيلها فوق رؤوس الصهاينة وأتباعهم وأوكد لكم أن العَد التنازلي للضربَة الإيرانية قَد بدأ والأيام في تناقص، وسيَنفُذ أمرُ الله بأنَ بآخر الزمان سَتَلِدُ النساءَ أطفالاً مَلَئَ الشيب رؤوسهم فهذا هوَ زمانهم وسيرى العالم شَيبَهُم في أرحام أمهاتهم من هَول الضربَة التي سَتُوجَه لتل أبيب وستعجزها عن الرَد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى