صحافة

الاندبندنت : تفاقم العنف المنزلي في العراق

الإباء / متابعة …….

نشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا لمؤيد الطرفي من بغداد عن “تفاقم العنف المنزلي في العراق”.

ويقول الكاتب إنه يبدو أن الأزمات السياسية والاقتصادية، التي يعيشها العراق منذ عام 2019، أسهمت في ارتفاع معدلات العنف الأسري بصورة لم يشهدها العراق خلال العقود الماضية.

ويرى الكاتب أنه على الرغم أن الوضع الاقتصادي ليس الأساس في هذه الأزمة، تكمن المشكلة الرئيسة في عجز مؤسسات الدولة العراقية عن التعامل مع هذا الملف بشكل واقعي، بعيداً من الشعارات والمؤتمرات والندوات التي ليس لها تأثير فعلي.

ويضيف أنه على الرغم من محاولة المنظمات الدولية تقديم دعم للعراق لإيجاد حلول عبر الوقوف على أسباب المشكلة وتشريع قوانين تهدف إلى الحد منها، إلا أن الخلافات السياسية أفشلت حتى الآن أي مشروع لتفكيك المشكلات التي تعاني منها الأسرة العراقية.

ويرى أن النفوذ الكبير للعشائر ورجال الدين في المجتمع العراقي، صعّب عمل الأجهزة الأمنية.

ويقول إن المحاكم العراقية سجلت آلافاً من هذه الحالات عام 2019، واحتلت بغداد المرتبة الأولى في عدد الدعاوى.

وقال عضو لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب أحمد الكناني للصحيفة إن المحاكم سجلت عام 2019 نحو 16861 حالة عنف أسري، مبيناً أن العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير.

ويقول الكاتب إن مفوضية حقوق الإنسان في العراق تتحدث عن تطورات جديدة في هذا الملف، تتمثل بمقتل رجال على يد زوجاتهم، إذ تصدّرت منطقة الرصافة وكردستان اللائحة مقارنة بالمدن الأخرى.

وعلى الرغم من إعلان الجهات الحكومية حالات العنف الأسري، فتوقعات المتخصصين والمتابعين تشير إلى أن العدد الحقيقي ضعف ما يعلن.

وقالت الناشطة في شؤون المرأة بشرى العبيدي إن “العنف الأسري من الجرائم المخفية التي لا يتم الإبلاغ عنها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى