صحافة

غارديان: فوضى الانتخابات الأميركية نعمة لأعداء الديمقراطية في العالم

الإباء / متابعة ……..

قالت صحيفة غارديان (The Guardian) البريطانية إنه كلما طال أمد الجدل الذي يخيّم على العاصمة الأميركية واشنطن بشأن مآل الانتخابات الرئاسية، زادت الأضرار الجانبية التي تلحق بسمعة أميركا عالميا، وبدول وشعوب بائسة الحظ تعتمد على الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين لرفع راية الديمقراطية والحرية.

وذكرت الصحيفة -في مقال لمحررها للشؤون الدولية سيمون تيسدال- أن الرئيس ترامب من خلال تشكيكه في شرعية الانتخابات يرعى ويرسل تعليماته للمارقين المناهضين للديمقراطية في العالم، حيث بات القادة المستبدون والقوميون المتطرفون والشعبويون اليمينيون يشعرون بالراحة إزاء ما يتصورون أنه “انهيار عصبي” ديمقراطي تتعرض له أميركا.

وتضيف أنه لا يتم إيلاء اهتمام كاف لكيفية تأثير “الفوضى الدستورية” في واشنطن على نفوذ أميركا ومكانتها القيادية، وللأخطار التي قد تنجم عن خطوات قد يقدم عليها ترامب في اللحظات الأخيرة، مثل إجراءات عقابية أحادية الجانب ضد دول مثل إيران أو فنزويلا.

وتؤكد الصحيفة أن ترامب “الأبله” الذي ادعى زورا العام الماضي أنه “هزم خلافة داعش مائة بالمائة” يعتقد أن الأمر قد انتهى، كما لم يظهر أي اهتمام يذكر بالدول الأفريقية التي وصفها يوما بـ “دول القذارة”.

في المقابل، تعهد بايدن خلال حملته الانتخابية بمواصلة القتال ضد تنظيم الدولة، لكن من غير الواضح -بحسب الصحيفة- ما إذا كان على استعداد للتطلع إلى ما وراء سوريا والعراق وتوسيع مشاركة بلاده في دحر التنظيمات المتطرفة بمعاقلها الجديدة، في الحدود الموزمبيقية التنزانية وفي الساحل وغرب أفريقيا.

معترك آخر للشلل الأميركي الراهن الذي تسبب في إزهاق أرواح المدنيين العزل، هو أفغانستان حيث زعم ترامب أن الحرب في طريقها للانتهاء بينما هي حاليا في تصاعد مستمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى