أخباردولي و عربيسلايدر

لأول مرة في رام الله.. اجتماع فلسطيني إسرائيلي لبحث عودة التنسيق و”حماس” تستنكر

قناة الإباء

عقد مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون، اليوم الخميس، في رام الله، أول اجتماع من نوعه منذ أشهر، بعد إعلان السلطة الفلسطينية، الثلاثاء الماضي، عن إعادة العلاقات مع إسرائيل.

ومثل اللقاء عن الجانب الفلسطيني مسؤول الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، فيما حضره عن الجانب الإسرائيلي منسق الحكومة في الأراضي المحتلة كميل أبو ركن.

وكتب الشيخ على “تويتر”: ‏”عقدت اليوم اجتماعا مع الجانب الإسرائيلي تم التأكيد فيه على ان الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين والتي أساسها الشرعية الدولية هي ما يحكم هذه العلاقة. وتم الاتفاق على تحويل كل المستحقات المالية للسلطة، وكذلك رفضنا لسياسة الاستيطان وهدم البيوت ومصادرة الأراضي. وتم الاتفاق على عقد اجتماع آخر”.

وبحسب مصدر فلسطيني، ناقش الطرفان الخطوط العريضة لإعادة العلاقات بين الطرفين.

من جهتها، أفادت قناة “كان” الإسرائيلية، بأنه ولأول مرة، فإن “السلطة الفلسطينية أبلغت دبلوماسيين في الغرب، بأنهم مستعدون لتغيير القانون الخاص بدفع رواتب الأسرى”.

وأشارت، إلى أنه “كجزء من التغيير المخطط له، لن تحصل عائلات الأسرى على رواتبهم بناء على عدد أفراد الأسر ومدة الحكم، ولكن المزايا على أساس الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسرة وعدد الأشخاص”.

من جهته، قال المتحدث باسم حركة “حماس”، عبد اللطيف القانوع، إن هذا “سقوط وطني جديد للسلطة بعودتها للاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وإعادة التنسيق الأمني معه”.

وأضاف: “المرحلة الخطيرة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية تفرض على السلطة الالتصاق بالموقف الوطني والشعبي الرافض للتنسيق الأمني والانخراط في استراتيجية وطنية لمواجهة مشاريع تصفية القضية”.

واستأنفت السلطة الفلسطينية، الثلاثاء الماضي، التنسيق الأمني والمدني مع إسرائيل وعادت لاستلام أموال الضرائب، ونقلت قناة “كان”، عن مسؤولين فلسطينيين قولهم: “أصبح هذا التطور ممكنا بعد رسالة تلقتها السلطة الفلسطينية تعلن فيها إسرائيل التزامها بالاتفاقات بين الجانبين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى