صحافة

هل سيكون بايدن أفضل من ترامب للمنطقة العربية حقا ؟

 

ناقشت صحف عربية نتائج الانتخابات الأمريكية وما يمكن أن ينتج عنها من تغيير في السياسة الخارجية الأمريكية تجاه قضايا الشرق الأوسط بعد فوز جو بايدن.

ويؤكد عدد من الكتاب أن ترامب وبايدن “وجهان لعملة واحدة” وأن أي تغيير في السياسة الخارجية تجاه المنطقة سيكون محدودا.

وعلى العكس من ذلك، توقع فريق آخر أن يكون بايدن أفضل من سلفه، ولا سيما فيما يخص القضية الفلسطينية. ورأى فريق ثالث أن بايدن سيكون “أقرب” إلى السعودية ودول الخليج من ترامب وليس العكس كما يتوقع البعض.

“وجهان لعملة واحدة”

تقول أميرة يوسف مصطفى في “الدستور” الأردنية: “أمام الرئيس بايدن بعد فوزه توحيد المجتمع الأمريكي إذ أن ترامب قد عمل على تقسيمه، وأيضا إعادة العلاقات لدفئها مع أوروبا والشرق الأوسط”.

يقول عبد الباري عطوان، رئيس تحرير “رأي اليوم” اللندنية، إن الولايات المتحدة “ستخرج من هذه الانتِخابات مُثخنةً بالجراح من جرّاء انقسامات عرقيّة وأيديولوجيّة وعُنصريّة عميقة من الصّعب عِلاجها أو تجسيرها، فالضّرر الذي ألحقته بها سنوات ترامب الأربع في الحُكم أضخم من أن تُقدّر، والأزمة الأمريكية تدخل الآن مرحلةً جديدةً أكثر خطورةً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى