أخبارمقالات

أردوغان رسم خطا أحمر أمام بوتين

تحت العنوان أعلاه، كتب غينادي بيتروف، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، عن استشاطة أردوغان غضبا، وإملائه ما على روسيا فعله وعدم فعله في سوريا وقره باغ.

وجاء في المقال: بدا خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اجتماع كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم صاخبا وإشكاليا بصورة غير متوقعة. فقد قام، أثناء نشاط سياسي رسمي بروتوكولي، حيث من المعتاد التحدث عن الشؤون السياسية الداخلية، بمهاجمة روسيا. فاتهم أردوغان موسكو بعدم الرغبة في السعي لتحقيق السلام في سوريا وأعلن في الوقت نفسه عن خط أحمر في قره باغ لا يسمح باجتيازه.

وفيما يخص سوريا، شهد خطاب أردوغان أقسى التصريحات ضد موسكو. فاستشاط الرئيس التركي غضبا من قصف القوات الجوفضائية الروسية معسكرا للجيش الوطني السوري الموالي لتركيا بالقرب من مدينة حارم في محافظة إدلب.

وفي الوقت نفسه، هاجم الولايات المتحدة، قائلاً إن الأمريكيين “يحاولون إنشاء منطقة عمليات قتالية جديدة على طول الحدود السورية العراقية، وذلك ينذر بمآسي جديدة”. وهذا، بحسب أردوغان، ما لن تسمح تركيا به.

وفي الصدد، قال مدير البحث العلمي بمعهد حوار الحضارات، أليكسي مالاشينكو، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: “يبدو أن أردوغان يفقد إحساسه بالحدود. فهو ببساطة، يخرج عن طوره. يحدث ذلك له بعد قره باغ. لقد قرر أن يعادي الجميع معا: روسيا وفرنسا والولايات المتحدة والدول العربية. وإذا كان يظن أن العالم الإسلامي سوف يدعمه بفضل هذا الموقف، فهو مخطئ. لن يفهموه حتى داخل بلده. أما بالنسبة لروسيا، فنحن في حاجة موضوعيا إلى الاتفاق مع تركيا. دعونا ننتظر يومين أو ثلاثة أيام. أعتقد بأن أردوغان سوف يتراجع، ويقول إنهم أساؤوا فهمه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى