غير مصنف

هل تستطيع الامارات والسعودية تغيير معادلة المنطقة بعد التطبيع؟

 

يری خبراء وکتاب سياسيون ان السعودية والامارات، تحاولان البحث عن دور او موقع لهما في المنطقة، من خلال ما يسمى بتحالف مع قوى غربية واسرائيلية، لذلك نجد ان كل ما قدموه لهذه المنطقة هو دعم للارهاب ومحاولة تقسيم، وتقزيم الوضع في عدد من الدول العربية.

ويؤكد خبراء عسكريون واستراتيجيون ان السعودية والامارات، تحاولان اقامة تحالف مع كيان العدو الاسرائيلي، ومحاولة يبناء علاقات مع الولايات المتحدة من اجل مساعدتهم في ان يكون لهم دور في رسم خرائط هذه المنطقة الا انه في الحقيقة يعتبر كل ذلك مجرد وهم.

ويرى محللون سياسيون، انه منذ تشكيل مجلس التنسيق الاماراتي السعودي، برئاسة وليي العهد للدولتين، وضع على عاتق هذا المجلس، مواجهة المحورين الايراني والتركي على مستوى المنطقة، ودعم التحالف مع الكيان الاسرائيلي، ليصبح المجلس هو شرطي المنطقة، وهذا ما كان مكتوبا في ظل الزعامة الامريكية التي يتراسها ترامب ومن غير المعروف ما سيحصل في الانتخابات المقبلة.

فيما رأى باحثون في الشأن السياسي ان اية مبادرة ياتي بها ولي العهد او الملك السعودي او الرئيس الاماراتي لا تأتي تلك المبادرات من جعبتهم، بل هي مبادرات اتت بكل تأكيد بتحريض برسم سيناريو مفصل وعليهم بالتنفيذ، حيث تم رسم السيناريو في واشنطن وعليهم التنفيذ وفق اجندة، وتلك الاجندة لا تهم شعوب المنطقة، ولا يمكن ان تمت بصلة بمنفعة، وبحسب الاجندة الامريكية الاسرائيلية.

ما رأيکم:

– هل استطاعت الامارات والسعودية تغيير موازين القوى بعد التطبيع؟

– هل التطبيع العربي مع كيان العدو الاسرائيلي يرمي الى تحقيق اهداف لم تظهر بعد في المنطقة؟

– هل تمكنت الامارات والسعودية من فرض سياساتها في المنطقة؟

– ما السيناريو المتوقع بعد تطبيع الامارات وغيرها في المنطقة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى