سياسيأخبار

“قمع الكاظمي أسوأ من عبدالمهدي”.. تقرير يكشف عن “مفاوضات سرية” انتهت بفتح ساحة التحرير

الإباء / متابعة …..

كشف تقرير صحافي، عن خفايا فتح ساحة التحرير ومقترباتها المغلقة منذ أكثر من عام بسبب التظاهرات، مشيرة إلى أن عملية فتح الساحة جاءت بعد مفاوضات سرية استمرت عدة أسابيع.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” في تقرير لها ، عن مسؤول حكومي قوله، إن “مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أصدر توجيهات للقوات الأمنية بفتح الساحة، بعد تفاهمات أجريت خلال الأيام الأخيرة، مع ممثلين عن ساحات التظاهر، انتهت بالاتفاق على إعادة فتحها”.

وقال عضو في إحدى اللجان التنسيقية بتظاهرات بغداد، ويدعى سعد الخزعلي، إن “إعادة فتح الساحة تمّت بخبث حكومي بعد أسابيع من المفاوضات السرية والضغوط”.

وأضاف الخزعلي، أن “إشهار ورقة المخربين والسماح بمرورهم من حواجز الأمن ووصولهم إلى التظاهرات، والتضييق على الناشطين كانت إحدى أسوأ صفحات القمع التي مرت على التظاهرات”.

واتّهم من وصفهم بـ”أصدقاء ومستشاري رئيس الوزراء بلعب دور سيء في هذا الإطار، واصفاً الاحتجاجات بأنها “لن تنتهي بسهولة كما يحلو للحكومة والأحزاب التي جاءت بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى