صحافة

“مسؤولية تجاه الحريات”

 

الإندبندنت نشرت مقالا لعضو مجلس العموم أليستر كارمايكل بعنوان “بريطانيا لديها مسؤولية تجاه المطالبين بالحرية في الصين”.

يقول كارمايكل “في مكان ما في مقاطعة شنزن الصينية يقبع أندي لي في زنزانة مع 11 شخصا آخرين منذ نحو شهرين بعدما اعتقلهم خفر السواحل الصيني”.

ويوضح أن هذه المجموعة التي يبلغ أصغر أعضائها من العمر 17 عاما لم يسمح لها بالاتصال بأسرهم أو بالمحامين الذين تكفلوا بتمثيلهم أمام القضاء علاوة على رفض السماح للأطباء بمتابعة حالتهم الصحية.

ويشير كارمايكل إلى أن هؤلاء الشباب من المطالبين بالحريات في إقليم هونغ كونغ ضمن حركة أوسع بين أبناء الجزيرة تضم نشطاء ومطالبين بالديمقراطية وقد انخرطت في موجة واسعة من الاحتجاج والتظاهر للمطالبة بهذه الحقوق وبدلا من الاستجابة لمطالبهم لجأت الحكومة في بكين إلى إطلاق حملة قمعية شديدة ضدهم.

ويعتبر أن الشباب في هونغ كونغ يدفعون ثمنا كبيرا ويقدمون تضحيات ضخمة بهدف التمتع بالديمقراطية بدلا من الانزلاق إلى تبعية النظام الشمولي موضحا أن أي حكومة ديمقراطية تدعي مساندة الحريات يجب أن تدعم هؤلاء المحتجين لتوجيه رسالة واضحة لبكين مفادها أن العالم يراقب تصرفاتهم.

ويضيف البرلماني البريطاني “أن الحكومة في لندن لديها مسؤولية كبرى تجاه هؤلاء الشباب الشجعان الذين يدفعون ثمنا باهظا للحريات والقيم التي نأخذها نحن على أنها من المسلمات، ولا نتركهم يواجهون القمع بمفردهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى