صحافة

ماكرون: هل معركته مع الإسلام أم مع جماعات “الإسلام السياسي”؟

 

ناقشت صحف ومواقع عربية ردود الفعل على التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خلال حفل تأبين المعلم صامويل باتي الذي قُطِع رأسه في أحد شوارع العاصمة باريس بسبب عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد على طلابه.

وقال ماكرون: “لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض” مما أثار موجة غضب جديدة ودعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

وأدان كتاب ما وصفوه ﺑ “إساءة ماكرون للإسلام” و”التصرف بصبيانية” فيما تفهم آخرون التحديات التي تواجه فرنسا والمتمثلة في أهداف “جماعات الإسلام السياسي”.

يقول عمران الخطيب في موقع أمد الفلسطيني: “إن الأمة العربية والإسلامية في كل مكان مطالَبة بمقاطعة كافة المنتجات الفرنسية في كل أرجاء العالم. كما أن الدول العربية والإسلامية مطالبة بوقف كافة الاتفاقيات التجارية. إضافة إلى استدعاء سفراء هذه الدول من فرنسا للتشاور والاحتجاج على الموقف الفرنسي الرسمي”.

ويؤكد الخطيب على أهمية “مطالبة البرلمانات العربية بتوجيه رسائل احتجاج إلى البرلمان الفرنسي. وكذلك على منظمة المؤتمر الإسلامي واتحاد البرلمان العربي إرسال رسالة إلى البرلمان الفرنسي احتجاجا على موقف الدولة الفرنسية”.

وفي سياق متصل، يقول سلطان بركاني في صحيفة الشروق الجزائرية: “دول العالم الغربي، وحتى دول العالم الإسلامي لا تبدي أي اهتمام لتفعيل قرار الأمم المتحدة رقم 224/65 المتعلق بـ’مناهضة تشويه صورة الأديان’ الذي صدر عن الدورة 65 للجمعية العمومية للأمم المتحدة بتاريخ 11 أبريل/نيسان2011”.

ويضيف بركاني: “…. خاصة التوصية 16 منه التي ‘تحث جميع الدول على القيام، في إطار نظمها القانونية والدستورية، بتوفير الحماية الكافية من جميع أعمال الكراهية والتمييز والتخويف والإكراه الناجمة عن الحطّ من شأن الأديان وعن التحريض على الكراهية الدينية عموما'”.

ويتابع بركاني: “إنه لأمر مؤسف للغاية، أن يلجَم حكام الدول العربية والإسلامية عن الردّ على الرئيس الفرنسي ماكرون، وعن شجب استماتته في الدفاع عن سفالة ‘شارلي إيبدو’ وإذنه ببث رسوماتها التافهة على البنايات وفي الصحف والمجلات، في الوقت الذي أبدى كثير من عقلاء العالم الغربي امتعاضهم بل وإدانتهم لتمادي الصحيفة سيّئة الذكر في سفاهتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى