صحافة

هل يصدر حكام العرب “إدانة” لتصريحات رئيس فرنسا حول الإسلام؟

 

لا تزال صحف عربية تلقي الضوء على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي وجدها كثيرون “مسيئة” للإسلام والنبي محمد.

وكان ماكرون قال في حفل تأبين المعلم صمويل باتي الذي قُطِع رأسه في أحد شوارع العاصمة باريس بسبب عرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد: “لن نتخلى عن الرسوم وإن تقهقر البعض”.

وناقش عدد من الكتاب ضرورة إصدار الحكام العرب “بيانات شديدة اللهجة، تخاطب ماكرون وتطالبه بالكف عن الاستهزاء” بمشاعر المسلمين.

بينما رأى فريق آخر أن بعض الدول العربية والإسلامية لن توقف استثماراتها وصفقاتها في فرنسا.

الدفاع عن الرسول “ليس تطرفا”

تحت عنوان “يا حكام العرب دفاعكم عن الرسول ليس تطرفا”، تقول إحسان الفقيه في صحيفة القدس العربي اللندنية: “من آن لآخر تتم الإساءة إلى الرسول في دول غربية تدعي الديمقراطية… يتبعه كالعادة رد فعل جماهيري غاضب في العالم الإسلامي بأسره، يقابله شجب واستنكار رسمي على استحياء من قبل الحكام، تحول مع مرور الوقت، وتغير الخريطة السياسية، وضعف وزن الشعوب وتأثيرها إلى صمت مطبق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى