أخبارتكنلوجيا و صحة

طريقة جديدة للتنبؤ بانتشار “كوفيد-19”

الإباء / متابعة……

ألهمت المعادلة الشهيرة المستخدمة في البحث عن حياة فضائية، نموذجا جديدا يقدر احتمالات انتقال “كوفيد-19”.
ويقدّر النموذج الجديد، الذي هو أساسا معادلة واحدة بعدة مصطلحات مضروبة معا، خطر انتقال “كوفيد-19” عبر الهواء. وكان الدافع وراء عملهم هو معادلة رياضية أخرى بسيطة ولكنها مهمة تاريخيا تُعرف باسم معادلة “دريك”، والتي تقدر فرص العثور على حياة ذكية خارج كوكب الأرض في مجرتنا.
وقال المعدون إن المعادلة التي طُوّرت في عام 1961 من قبل عالم الفلك فرانك دريك، تستند إلى سبعة متغيرات فقط وتوفر “إطارا سهل الفهم” للنظر إلى شيء يبدو غير معروف مثل عدد الحضارات الفضائية.
وقال راجات ميتال، وهو بروفيسور الهندسة الميكانيكية في جامعة جونز هوبكنز، في بيان: “ما يزال هناك الكثير من الالتباس حول مسارات انتقال “كوفيد-19”. ويرجع ذلك جزئيا إلى عدم وجود “لغة” مشتركة تجعل من السهل فهم عوامل الخطر التي تنطوي عليها الدراسة. ما الذي يجب أن يحدث حقا حتى يصاب المرء بالعدوى؟. وإذا تمكنا من تصور هذه العملية بشكل أكثر وضوحا وبطريقة كمية، يمكننا اتخاذ قرارات أفضل بشأن الأنشطة التي يجب استئنافها وأيها يجب تجنبه”.
ويقسّم النموذج الجديد، الذي نُشر في 7 أكتوبر في مجلة Physics of Fluids، انتقال “كوفيد-19” إلى ثلاث مراحل: طرد القطرات المحتوية على الفيروس من شخص مصاب في الهواء؛ تشتت هذه القطرات، واستنشاق هذه القطرات من قبل شخص حساس.
وبشكل عام، يتكون النموذج من 10 متغيرات تشارك في انتقال “كوفيد-19″، بما في ذلك معدل التنفس للأشخاص المصابين والمعرضين للإصابة، وكمية جزيئات الفيروس في قطرات الزفير، ومقدار الوقت الذي يتعرض فيه الشخص المعرض للإصابة.
واستخدم المعدون بعد ذلك نموذجهم، الذي أطلقوا عليه نموذج عدم المساواة في انتقال العدوى المنقولة جوا (CAT)، لتقدير مخاطر الانتقال في سيناريوهات مختلفة، بما فيها استخدام أقنعة الوجه أو التباعد الاجتماعي، وكذلك عندما يمارس الناس الرياضة.
وفي نموذج عدم المساواة، إذا كانت كمية الفيروس المستنشق أكبر من الكمية اللازمة لإحداث العدوى، فإن الشخص الآخر سيمرض.
ووجد النموذج أنه في سيناريو يمارس فيه الناس الرياضة بقوة، كما هو الحال في صالة الألعاب الرياضية، فإن خطر انتقال العدوى يرتفع بشدة.
وبالنسبة للتباعد الاجتماعي، وجد الباحثون أن هناك علاقة خطية بين المسافة ومخاطر الانتقال.

وقال ميتال في بيان منفصل عن المجلة: “إذا ضاعفت المسافة، فإنك عموما تضاعف حمايتك. يمكن أن يساعد هذا النوع من القياس أو القاعدة في إعلام السياسة”.
ولاحظ الباحثون أنهم قصدوا أن يكون نموذجهم بسيطا وبديهيا بحيث يمكن الوصول إليه ليس فقط للعلماء، ولكن لصانعي السياسات وحتى لعامة الناس. ويقرون بأن نموذجهم يقوم بعدد من الافتراضات، ويتضمن متغيرات رئيسية غير معروفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى