أخبارتكنلوجيا و صحة

باحثون ألمان يسجلون فاصلا زمنيا أقصر من اكتشاف زويل

الإباء / متابعة …..

نجح باحثون ألمان، في تسجيل أقصر فاصل زمني على الإطلاق، الأمر الذي ساعدهم في قياس المدة التي تستغرقها جزيئة من الضوء في عبور جزيئا واحدا فقط من الهيدروجين.
وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية أن علماء فيزياء في جامعة “غوت” في فرانكفورت توصلوا إلى أن هذا الفاصل القصير للغاية، استغرق 247 “زيبتو ثانية”، والمعروف في الفيزياء هو أن “الزيبتو ثانية” جزء من أجزاء الثانية الكثيرة.
ويساوي “الزيبتو ثانية” واحدا على ترليون مليار من الثانية، أي ما يعادل رقما تليه 20 من الأصفار، بحسب علم الفيزياء.
ونقلت الصحيفة عن ستيف غروندمان، الأكاديمي صاحب الإنجاز الأهم في هذه الدراسة قوله :”منذ أن عرفنا التوجه المكاني لجزيئة الهيدروجين، اعتمدنا على تداخل موجات الإلكترونَيْن من أجل تسجيل لحظة وصول الفوتون، على نحو أدق، فضلا عن رصد لحظة الوصول إلى ذرة الهيدروجين الثانية”.
ويقول باحثون إن هذا الإنجاز العلمي يتوج جهودا عالمية حثيثة من أجل قياس فواصل زمنية متناهية القصر في الفيزياء، ولم يجر تسجيلها من قبل.
وعن فائدة هذه القياسات، يقول الخبراء إنهم يستفيدون من النتائج في أجل قياس أدق لتغييرات الذرة من خلال ما يعرف بتأثير “الكهروضوئية”.
وكان العالم الألماني الشهير، ألبرت أينشتاين، قدم نظريته بشأن تأثير “الكهروضوئية” في سنة 1905، حيث قدم وصفا للظاهرة التي تحصل عندما تنبعث الإلكترونات من الذرة، جرّاء تعرضها للضوء.
أما العالم المصري أحمد زويل، فقد استخدم في عام 1999، نبضات “ليزر” متناهية الصغر من أجل ملاحظة كيف تشهد الجزيئات تغييرا على مستوى الشكل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى