أخبارمنوعاتسلايدر

اتفاقية طيران بين الامارات والاحتلال في ظل التطبيع

الإباء/متابعة

توصلت الاحتلال والإمارات، إلى اتفاقية طيران، تحط بموجبها 28 رحلة أسبوعية قادمة من إماراتي أبو ظبي ودبي في مطار بن غوريون في اللد، كما تسمح الاتفاقية بعدد غير محدود من الرحلات التجارية المستأجرة بين الإمارات والاحتلال.

ويوقع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على الاتفاقية في مراسم احتفالية تنظم في مطار بن غوريون، يوم الثلاثاء 20 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، على أن تدخل الاتفاقية حيّز التنفيذ “في غضون أسابيع”.

وتشمل الاتفاقية 10 رحلات شحن أسبوعية بين البلدين، وبحسب المسؤولين في سلطة المطارات الإسرائيلية، التابعة لوزارة المواصلات، فإن شركات الطيران من الجانبين أبدت اهتماما تجاريا كبيرا، ورجحت تعزيز النشاط في أعقاب التطبيع.

وأوضحت وزارة المواصلات الإسرائيلية أنه بحسب الاتفاقية، فإن الرحلات التجارية المستأجرة القادمة من الإمارات ستحط في مطار رامون في إيلات، جنوبي البلاد؛ وذكرت الوزارة أنه “من المتوقع أن تبدأ الرحلات الجوية المباشرة الفعلية في غضون أسابيع قليلة. اتفاقية الطيران ستسمح بالسياحة والتجارة والأعمال بين البلدين”.

وكانت شركة طيران “يسرائير” الإسرائيلية قد أعلنت، مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، أنها حجزت مكانا على جدول الرحلات الجوية لتسيير رحلات من الاراضي المحتلة إلى الإمارات، استعدادا لإمكانية بدء حركة السياحة مع توقيع اتفاق التحالف بين الجانبين، برعاية أميركية، في واشنطن.

وقالت متحدثة باسم الشركة إنها طلبت الإذن من سلطات الطيران المدني لتسيير الرحلات وحجزت مكانا على جدول الرحلات للإقلاع والهبوط في مطار بن غوريون لحين صدور الموافقة.

كما أعلنت كبرى شركات الطيران الإسرائيلية، “إل عال”، عن تسيير رحلات شحن للإمارات لكنها لم تتقدم بعد بطلب الإذن لتسيير رحلات تجارية حسبما قال متحدث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى