أخباردولي و عربي

بروفيسور في جامعة جورج واشنطن : الامريكيون فقدوا الثقة بقادتهم والبلد على شفا حرب اهلية

قناة الإباء

اكد البروفيسور حسين عسكري الاستاذ في ادارة الاعمال في جامعة واشنطن ، الاحد، ان الامريكان فقدوا الثقة في قادتهم والبلاد على شفا حرب اهلية بسبب تصرفات ترامب.

ونقلت صحيفة طهران تايمز في مقابلة مترجمة عن البروفيسور حسين عسكري قوله إن ” الامريكان اصبحوا لايثقون ببعضهم البعض او في مؤسساتهم كما كانوا قبل 50 عاما “.

واضاف أن ” الولايات المتحدة تحتل ادنى مكانة لها منذ الحرب العالمية الثانية بين أقوى حلفائها في أوروبا و تحظى بشعبية في الكيان الصهيوني فقط “، مبينا أن ” حقوق الناخبين في امريكا هي اساس الديمقراطية فكيف تكون هذه ديمقراطية حقيقية عندما يكون هناك قمع واسع النطاق للناخبين؟ ،  كيف تكون هذه ديمقراطية حقيقية في حين أن أعضاء مجلس الشيوخ قد فقدوا صوتهم بينما يقرر رجل واحد (ميتش مكونيل) ما إذا كان سيتم طرح مشروع قانون على مجلس الشيوخ أم لا؟ كيف تكون هذه ديمقراطية حقيقية عندما يقوم القضاء بأمر من الرئيس بالتحقيق مع خصوم الرئيس؟ وهل يمكن أن تكون ديمقراطية حقيقية عندما يكون الرئيس فوق القانون؟”.

وتابع ” كيف يمكنك أن تحترم بلدًا عندما يعلن أن رئيسه هو زعيم العالم بينما ينكر الرئيس الحقائق العلمية ويكذب آلاف المرات على شعبه عندما يطلق على نفسه اسم الملياردير ولكنه لا يدفع ، اننا نعيش في  دولة لديها أسوأ توزيع للدخل والثروة بين جميع الدول المتقدمة؟ بلد لا يتمتع فيه الملايين بالرعاية الصحية وحيث تحتاج إلى وظيفة قبل أن تتمكن من الحصول على الرعاية الصحية؟ دولة بنيت على ظهور العبيد الأفارقة لكنها ما زالت تميز ضد الأمريكيين السود في حياتهم اليومية”.

واوضح ان ” الظروف اصبحت اليوم اكثر خطورة من أي وقت مضى لأن جميع قواعد السلوك المفترضة التي جمعت أمريكا ذات يوم قد تم التخلص منها من قبل ترامب وداعميه، البلد ينهار من الداخل. هذه العملية تتكشف أمام أعيننا. نعم ، سيستغرق الأمر عدة سنوات لكنها بدأت. كيف يمكن لبقية العالم أن تحترم مثل هذه الدولة وأن تحذو حذوها؟ في حين أن زعماء أمريكا هم المخطئون ؟ “.

واشار الى أن ” الامريكيين فقد الأمريكيون الثقة في قادتهم. الأمريكيون لا يثقون ببعضهم البعض أو في مؤسساتهم كما فعلوا قبل 50 عامًا. الدولة منقسمة كما كانت وعلى شفا الحرب الأهلية، وقد سرع ترامب من فقدان الثقة والانقسام بسبب تصرفاته “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى