صحافة

هل كانت تسريبات كلينتون “مؤامرة أمريكية لنشر الفوضى”؟

 

ناقشت صحف ومواقع عربية تسريبات الرسائل الإلكترونية لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون. ورأى كتاب أن هذه التسريبات تكشف ما وصفته بالمؤامرة الأمريكية والتواطؤ مع جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار آخرون إلى أن هذه التسريبات تم استغلالها من قبل الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكذلك من قبل ما وُصِف بأنه “الإعلام الإنقلابي” في مصر.

“مخطط نشر الفوضى”

تحت عنوان “فضيحة الإخوان”، يقول محمد مهاود في “الوفد” المصرية: “لا يخفى على أحد أيضاً أن هيلارى كلينتون كانت تتلقى تقارير شبه يومية منذ اندلاع غضبة الشعب المصرى فى 25 يناير وما يشهده ميدان التحرير من أحداث وما يدور فى أروقة المجلس العسكرى من لقاءات مع بعض رموز العمل الوطنى وبعض قيادات الإخوان المسلمين، واستمرت هيلارى تتلقى التقارير إلى أن غادرت منصبها فى أوائل 2013”.

وأضاف “كشفت الإيميلات أن قيادات الإخوان كانت تضع خططاً لإدارة الشؤون الأمنية فى مصر بعد وضع دستور وتشكيل حكومة جديدة وكانت تعليمات الإدارة الأمريكية التى أرسلتها هيلارى للإخوان المسلمين طمأنة قيادات الجيش بأن نفوذهم سيستمر فى ظل الدولة الإسلامية الجديدة التى تسعى قيادات الإخوان للسيطرة بها على مصر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى