أخباردولي و عربيسلايدر

الاسرائيليون يخرجون الی الشوارع للإطاحة بنتنياهو

الإباء/متابعة

تظاهر آلاف المستوطنين في عدة مناطق داخل الكيان الإسرائيلي، وتحديداً أمام منزل رئيسِ الحكومة بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، مطالبين بإقالته من منصبه، وإسقاط الائتلاف الحاكم في ظل الأزمة السياسية والاقتصادية التي يعاني منها الكيان الاسرائيلي.

رغم قيود الإغلاق جراء فيروس كورونا، تتواصل التظاهرات الحاشدة الداعية إلى استقالة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المتهم بالرشوة والاحتيال وإساءة الأمانة تركزت في القدس وتل أبيب وحيفا وشملت شوارع ومراكز رئيسية اعتدى خلالها عناصر من الشرطة على المتظاهرين واعتقلوا وأصابوا العشرات منهم.

وقال المحلل السياسي علاء حمدان:”لايرضی الاسرائيليون ببنيامين نتنياهو واليمين الان بالحضيض ويحتضر بسبب الانعکاسات السلبية علی الوضع الصحي والوضع الاقتصادي في المجتمع الاسرائيلي وهناك تظاهرات كبيرة وكثيرة تندد ببنيامين نتنياهو شخصياً وبحكومته”.

التظاهرات تأتي وسط توقعات بسريان تسوية تناقض مصالحِ بين النيابة الإسرائيلية العامة ونتنياهو تمنعُه من إجراء أي اتصال مع شخصيات قد يكون بينها شهود في محاكمته ما يعني تضييق الخناق عليه.

وقال فراس ياغي وهو مختص بالشأن الاسرائيلي ان نتنياهو يهاجم النيابة العامة ويهاجم الشرطة الاسرائيلية نتيجة التحقيقات التي تمت معاه، لذلک هو يحاول بکل جهده لخلق رأي عام وضغط ضد النيابة الاسرائيلية وضد الشرطة الاسرائيلية لمنع التحقيقات”.

وبالتزامن مع هذه التظاهرات المتزايدة، تكشف استطلاعات الرأي ارتفاع نسبة المناهضين لنتنياهو، فقد آظهر أخر استطلاع أن اربعةً وخمسين بالمئة من الإسرائيليين يطالبونه بالتنحي من منصبه والخروج من الحياة السياسية، بين هؤلاء سبعةٌ وعشرون بالمئة من ناخبي حزب الليلكود الذي يتزعمه.

مئات الحواجز الشرطية تنتشر في كل الشوارع تحديداً في مدينة القدس لعرقلة وصول الالاف من المتظاهرين المحتجين علی بقاء بنيامين نتنياهو في سدة الحكم والمطالبة بالاطاحة به وبائتلافه الحاكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى