أخبارمقالاتسلايدر

زيباري يعتدي على الحشد و الكاظمي يكرمه بـ 320 مليار دولار !

قناة الإباء/ مقالات

فليتذكر الشيعة أن الصفعة التي لطمت خد الزهراء “صلوات الله عليها” من قبل اعداء آل محمد وسكت الجميع لهذا الأمر المشين ما زالت تبعاته تلاحقنا الى يومنا هذا لأن السكوت عن حقك يعني أنّك ضعيف الموقف وبالتالي سيتيح للعدو مساحات واسعة من التعدي على حقك وحقوق الآخرين .

زيباري المُقال بسبب فساده المالي والاداري عندما كان وزيرا للمالية لم يكن قادرا على تنظيف روحه من جرم سرقة أموال الشعب والفقراء يطالب الكاظمي بتنظيف الخضراء من الحشد الشعبي المدافع عن عرضه وأرضه.

الغريب بهذا الموضوع أن رئيس الوزراء الكاظمي يرسل ما يقارب 320 مليارا كمكافأة إلى زيباري وحكومة كردستان على تصريحاته المسيئة للحشدالشعبي.

طبعا لم تكن تصريحات وزير المالية الأسبق هوشيار زيباري عن فراغ انما هناك اسباب كثيرة منها ما احدثه الحشد الشعبي من إفشال مخطط كبير لتقسيم العراق مدعوم من قبل عصابات داعش وبدعم صهيوامريكي , وادخال العراق في متاهات يسهل عليهم و على الاكراد تنفيذ رغباتهم بالسيطرة على كركوك والعودة الى سنجار وبعض المناطق المتنازع عليها . هذه المتاهات لم تكن رغبة كردية بحتة وانما صهيوكردية لتسهيل الامر بعد ذلك للتطبيع الا ان هذا الامر مستبعد بوجود قوة ضاربة كالحشد الشعبي المقدس لذلك يحاولون ابعاده والنيل منه .

إنّ الذين يتطاولون على الحشد الشعبي وأخص من بينهم القيادي الكردي زيباري مازال هو وامثاله يوجهون الصفعة من جديد من غير رادع من القيادات الشيعية وحتى السنية وبقية الطوائف باعتبار ان بعض قياداتهم منضوية تحت خيمة هذا العنوان الكبير .

على كل القيادات السياسية والأمنية ورجال الحشد الاشاوس اتخاذ موقف رادع يليق بتلك التضحيات التي رسمت بدمائها الطمأنينة على وجوه العراقيين بمختلف مسمياتهم من دون استثناء لان الحشد عندما ضحى برجاله كانت تضحيته من أجل العراق وليس لطائفة معينة .

 

    ستار كاظم الكناني

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى