تكنلوجيا و صحةغير مصنف

كورونا يقلب موازين الحياة امريكياً واوروبياً بسبب تسارع نموه!

الإباء/متابعة

حال الطوارئ الصحية في فرنسا؛ أقرته الحكومة ليشكل إطاراً قانونياً لبعض القيود التي ستفرض بدءاً من منتصف ليل السابع عشر من تشرين الأول/اكتوبر، وستشمل كل ارجاء البلاد في ظل استفحال أزمة وباء كوفيد-19.

بدوره أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّ بلاده ستفرض حظر تجول ليلي بدءاً من السبت (بين التاسعة مساء والسادسة صباحاً) في عدد من المدن الكبرى وبينها باريس، بهدف مواجهة الموجة الوبائية الثانية.

وقال ماكرون: “إنّ حظر التجول سيستمر لأربعة اسابيع وسنذهب إلى البرلمان لتمديده حتى الأول من كانون الأول/ديسمبر. ستة اسابيع هي الفترة التي تبدو لنا مجدية”.

وفي المانيا فترة حاسمة في تحديد مدى نجاح البلاد في مواجهة الجائحة؛ فقد حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ان الفيروس ينشط في نمو متسارع حسبما تظهر الارقام الرسمية؛ واتفقت خلال اجتماع مع زعماء الولايات الألمانية إجراءات أكثر صرامة للسيطرة على التفشي.

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من أن الزيادة التي شهدها العالم مؤخرا في الإصابات ستتبعها زيادة في الوفيات المقدرة بنحو خمسة آلاف يوميا.

وأعلنت دول مجموعة العشرين تمديد تعليق خدمة ديون البلدان الفقيرة المتضررة من الفيروس المستجد، لكن الإجراء أثار انتقادات منظمات ونشطاء اعتبروه غير كاف.

يذكر ان الفيروس تسبب بوفاة ما يقرب من مليون ومئة الف شخص حول العالم؛ فيما تجاوز عداد الاصابات ثمانية وثلاثين مليون وستمئة وخمسين اصابة. وتحتل الولايات المتحدة مرتبة الصدارة في هذه الجداول والارقام؛ تليها البرازيل ومن ثم الهند.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى