تقارير

القدس والضفة تنتفضان لإحباط ‘صفقة ترامب’

شهدت الضفة الغربية والقدس المحتلتان، أحداثا متسارعة في إطار تحرك الشارع ضد صفقة ترامب الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية، استشهد خلالها ثلاثة فلسطينيين وأصيب العشرات في مواجهات واشتباكات وعمليتي دهس وإطلاق نار استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي. وفي غزة شنت طائرات الاحتلال، عدة غارات على جنوب قطاع غزة وشماله.

أصيب عصر اليوم الخميس جندي من جيش الاحتلال بجراح بعد تعرضه لعملية إطلاق نار غرب مدينة رام الله وهي العملية الثالثة منذ منتصف الليل حيث أصيب 14 جنديا اسرائيليا حالة أحدهم خطيرة، في عملية دهس على مرحلتين بمدينة القدس المحتلة. وتم نقل الجنود المصابين إلى مستشفى هداسا عين كارم بالمدينة المحتلة.

وأفادت وسائل الاعلام الإسرائيلية الرسمية أنه بعدما دهس سائق مركبة أحد الجنود في القدس المحتلة، توجه لجنود آخرين، ومن ثم انسحب من المكان، بينما شنت قوات الاحتلال عملية بحث مكثف عن الفاعل.

وفي وقت لاحق، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقال منفذ عملية الدهس في القدس.

عمليات ومواجهات مع الاحتلال تسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين

وفي السياق، استشهد ظهر اليوم شاب فلسطيني بعد إطلاقه النار صوب شرطي إسرائيلي قرب باب الأسباط بالمسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر إعلامية بأن قوات الاحتلال أغلقت كل المناطق المحيطة بالبلدة القديمة، وخاصة سلوان ورأس العامود، كما أغلقت حاجزي زعيم وبيت حنينا شمال شرق القدس.

وفي جنين، استشهد الشاب يزن أبوطبيخ جراء إصابته برصاص الاحتلال، كما استشهد ظهرا الرقيب أول في الشرطة الفلسطينية طارق بدوان خلال مواجهات عنيفة مع الإحتلال.

هذا وزعمت قوات الاحتلال صباح اليوم الخميس، أنها أحبطت الليلة الماضية عملية طعن في مدينة الخضيرة الساحلية المحتلة، وذلك بعد اعتقال فلسطينيين اثنين.

وفجرًا، هدمت قوات الاحتلال منزل والد الأسير القسامي أحمد القمبع رفيق الشهيد أحمد جرار. وقالت مصادر فلسطينية إن عشرات الآليات وجرافات عسكرية داهمت حي البساتين في مدينة جنين، وحاصرت منزل جمال القمبع، وهدمته، في حين تصدى المواطنون لعملية الهدم وخاضوا مواجهات عنيفة.

وفي بيت لحم، أصيب اليوم الخميس، مصور فلسطيني، بعيار معدني مغلف بالمطاط في البطن، كما أصيب شاب بقنبلة غاز في رأسه تسببت له بنزيف، ومسعف في الإغاثة الطبية في القدم في بيت جالا، بالاضافة الى اصابة العشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

الجهاد الإسلامي: العمليات الفدائية بالضفة والقدس تدفن المؤامرة

وفي السياق، قالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن العمليات الفدائية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين تدفنان مؤامرة “صفقة القرن” الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال القيادي بالجهاد جميل عليان، في بيان صحفيّ، اليوم إن “ما يحدث اليوم من ملاحقة جنود العدو في جنين والانتقام منهم في القدس، والشهداء الذين يرتقون في كل محطات الوطن سيدفن المؤامرة في جبال الضفة ووديانها وشوارع القدس وأقصاها كما ستدفنها غزة وسيدفنها أهالي أراضي الـ 48 والشتات والملايين الثائرة رفضا لدولة الشر الصهيوني في اليمن وتركيا وإيران وتونس وماليزيا والجزائر وسوريا والعراق إلى عواصم العرب والمسلمين”.

وأوضح أن ثقة أمتنا بالشعب الفلسطيني وثورته، واجبة لكل المرتبطين بفلسطين كقضية مركزية.

ووجه عليان التحية للشهداء محمد الحداد ويزن أبو طبيخ وطارق بدوان الذين أكدوا بدمهم أنهم أكبر من كل المؤامرات والصفقات، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والحرية للأسرى.

وشدد على أن المقاومة هي الخيار الأوحد لكل الأحرار والصادقين في العالم حتى تحرير كل فلسطين وتهشيم كل المتآمرين وتحطيم كل المؤامرات.

وبارك القيادي في الجهاد العمليات البطولية التي وقعت في الضفة والقدس ضد جنود الاحتلال.

واما في غزة، فقد شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي”، فجر الخميس، عدة غارات على جنوب قطاع غزة وشماله. وادعى جيش الاحتلال أنه استهدف بنى تحتية لحركة حماس.

وأفادت مصادر محلية، أن طائرات الاحتلال أطلقت عدة صواريخ تجاه الأراضي الزراعية شرق رفح، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى