أخبارأمني

قيادي تركماني: الخروقات الأمنية الأخيرة في كركوك تقف خلفها أجندات سياسية

قناة الإبـاء /بغداد

أكد السياسي التركماني والنائب السابق فوزي أكرم ترزي، الثلاثاء، أن الخروقات والأحداث الأمنية الأخيرة في كركوك تقف خلفها أجندات سياسية.
وقال ترزي في حديث خص به المعلومة إن”الوضع الأمني في كركوك مستقر بشكل كبير ومسيطر عليه، ولاعودة للتنظيمات الإرهابية أبداً، ولكن هنالك
أجندات سياسية تدفع باتجاه تأجيج الوضع مرة أخرى”.
وأضاف أن”وسائل الإعلام الكردية تحاول إثارة الأوضاع الأمنية وتهويل الأحداث التي تجري في كركوك، وذلك للضغط باتجاه إعادة قوات البيشمركة إلى كركوك”
وأشار إلى أنه”صحيح توجد مجاميع من خلايا تنظيم داعش في جنوب كركوك وأطرافها، ولكن لاتشكل مخاطر على الوضع العام في المدينة، لكن الخروقات الأخيرة هي نوع من الإرهاب السياسي لتحقيق غاية معينة”.
وتشهد مدينة كركوك بين فترة وأخرى، خروقات أمنية تتمثل بالاعتداء على نقاط التفتيش العسكرية، أو استهداف مقرات حزبية وتجمعات شعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى