تقارير

فنزويلا.. معلومات خطيرة عن محاولة انقلابية ضد مادورو

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن بلاده اعتقلت أميركيين اثنين خلال محاولة الانقلاب الفاشلة ضده فجر الاحد، مشيراً إلى أن اجمالي عدد الموقوفين في هذه القضية خلال 48 شخصاً بلغ 15 شخصاً. الادعاء العام الفنزويلي اتهم من جهته زعيم المعارضة خوان غوايدو المدعوم امريكيا، بالتآمر.

تقارير

كشف الرئيس الفنزولي نيكولاس مادورو أن بلاده اعتقلت الإثنين أميركيين اثنين حاولا مع مجموعة من المرتزقة فجر الأحد غزو فنزويلا من البحر للإطاحة بالحكومة لحساب زعيم المعارضة خوان غوايدو المدعوم امريكيا، موضحا هما من فريق الحرس الشخصي للرئيس الامريكي دونالد ترامب، اضافة الى عسكري مخضرم يملك شركة امنية في فلوريدا الامريكية، وثلاثة عشر مرتزقا وصفهم بالارهابيين.

وقال مادورو مخاطباً القيادة العليا للقوات المسلحة إن السلطات اعتقلت عنصرين أمنيين أميركيين يبلغان من العمر 34 عاماً و41 عاماً، عارضاً عبر شاشة التلفزيون الحكومي جوازي سفرهما ووثائق أخرى. وقدم مادورو الأمريكيين المعتقلين على أنهما أعضاء في جهاز أمن الرئيس الامريكي دونالد ترامب.

وفيما يتعلق بجوازي السفر وبطاقات هوية أخرى قال الرئيس الفنزويلي إنها تخص الأمريكيين آيران بيري ولوك دنمان موضحا أنهما محتجزان وكانا يعملان مع جوردان جودرو وهو أحد العسكريين الأمريكيين المخضرمين ويرأس شركة أمنية مقرها فلوريدا وتُدعى سيلفركورب يو إس إيه.

وقال جودرو الذي قدم نفسه على أنه تولى تنظيم عملية التوغل يوم الأحد إن بيري ودنمان ضالعان في الأمر، فيما لم تعلق وزارة الخارجية الأمريكية على الاعتقالات حتى الآن.

وقال مادورو إن السلطات اعتقلت 13 إرهابيا يوم الاثنين تورطوا في مخطط كان بالتنسيق مع واشنطن لدخول فنزويلا عبر ساحل البحر الكاريبي والإطاحة به.

وأعلنت سلطات فنزويلا مقتل ثمانية أشخاص في محاولة الانقلاب الفاشلة يوم الأحد.

وكانت النيابة العامة الفنزويلية اتهمت في وقت سابق الإثنين غوايدو بتجنيد مرتزقة من أموال النفط المجمدة بسبب العقوبات الأمريكية، للإعداد لعملية توغل بحرية للبلاد.

وتأتي محاولة الانقلاب المحبطة هذه بعد أكثر من عام على دعوة غوايدو الجيش لما وصفته بالانتفاضة، عندما حاول دون جدوى في 30 نيسان/ابريل 2019 تحريض الثكنات على التمرد ضد حكومة مادورو.

وتتهم الحكومة الفنزويلية غوايدو بالتورط في مؤامرات ضد الرئيس مادورو بمساعدة كولومبيا والولايات المتحدة.

وفي آذار/ مارس الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية مكافآت لمن يدلي بمعلومات تؤدي لاعتقال أو إدانة عدد من المسؤولين الفنزويليين، بمن فيهم مادورو الذي تسعى واشنطن للإطاحة به من السلطة.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، إنها “تعرض ما يصل إلى 15 مليون دولار مكافأة لأي معلومات تتعلق بنيكولاس مادورو”.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد فرضت عقوبات على فنزويلا، واعترفت بزعيم المعارضة خوان غوايدو “رئيسا مؤقتا” لفنزويلا، مطالبة مادورو بالرحيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى