مقالات

إطردوا جيش ترامب..بغداد تستعد لحرب أهلية بحلول 2022..!

رئيس مجلس النواب يطلق 17 رصاصة رحمة على بغداد ويرديها قتيلة بعد 17 عاما من اسقاط الطاغية. رئيس مجلس النواب وفي مسرحية مفبركة من جديد يعلن التصويت بالاغلبية على دوائر بغداد المتعددة الى 17 دائرة انتخابية تيمنا بـ17 عاما من سقوط الطاغية ويعيد فترة تواجد الجيش الامريكي الذي قطع اوصال بغداد فمنع الفضل عن القشل والاعظمية عن الكاظمية وشارع حيفا عن الكريمات وهلم جرى!!! الا سود الله وجه كل من رفع يده على هذا القرار الذي اسس و رسخ لحرب اهلية قائمة لامحالة. عندها ستتذكرون كل حرف مما أنا أقوله. فالنائب البرلماني اصبح موظف بلدية لاتهمه سمعة العراق وامن حدوده واستقراره. بقدر مايتعلق الامر بسريان مياه المجاري الاسنة و تبليط شارع ومحاسبة ابو المولدة عندما تنقطع الوطنية عن المواطن فنسحب له كهرباء حتى لايتخلى عن وطنيته! ألا سود الله وجهك كم انت متامر وخبيث ولايهمك الوطن بقدر مايهمك طاعة اسيادك الذي ولو من قبلك فاصبحوا جميعا لنا صاغرين!!! نعم البرلمان الذي طرد الامريكان في كانون الثاني 2020 سوف لايمكنه ان يقرر على مدينة فيها قضائين!!! الا اخزاك الله دنيا وأخرة.

حرب اهلية قادمة لامحالة!! في الوقت القادم سيكون السلاح اغلى شىء في العراق وحياة الانسان ارخصها في بلد يقودها القرقوزات الساخرين من الوطن والمواطنة!!! حركات فلمية مفبركة للفرسان الثلاثة! ولاادري متى سيقطعون راسي لالحق بركب ال البيت!!! ويعيشون هم في كنف الطغاة وحبيبهم الهلفوت ترامب. فالعيش مع الخونة من ابناء جلدتك قاتل ومسموم!!! الفرسان الثلاثة يخلعون ثيابهم بجراة ودون حياء وفي سقف زمني منظم ومرتب جميعا لااستثني منهم احدا، فهم يفعلون كل مايجب ان لا يتم فعله! ويؤدون مايشاؤون وكيفما يشاء اسيادهم!!! انهم تجار سلعة بور لاتشبع ولاتسمن وسيسحقون ويكونوا في مزبلة التاريخ هم ومن لف لفهم!!! ليلة الامس وفي استعراض عسكري للقوات الخاصة في مناطق معينة من بغداد تذكرت فيها ايام الهدام عندما كان يقمع الاحياء الفقيرة وينزل بقواته الخاصة المدججة بالسلاح! مااشبه الهدام بالقرقوز!!! ترى هو يدري انه يدري وهم يدرون بانه لايدري ويخرج كل يوم يتحدث لتزيد السخرية من الحال! المصيبة الكبرى التي هو لايدري بها ان كل مايفعله اليوم هو تاسيس لخراب بيوتنا وبيوت اولادنا!!! بالتالي لابد ان تسجل وندون حتى لاننسى !!! وبالتاكيد سحل سيادة رئيسكم المهاب!!! لايزال في الذاكرة!! باذن الله سيمحى ذكراكم وذكرى اسلافكم ولايبقى منكم لا اسم ولاذكرى.

ويبقى العراق عزيزا قادرا بقوة سواعد أبناءه الذين هم طريق الله مهتدون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى