مقالات

هل ستبقى الكمامة من مسلتزمات الملبوسات؟

كانت الساعات اليدوية في اوائل القرن الماضي في البداية ترفا لاغيناء المجتمعات ثم تدريجيا اصبحت من الملازمات الضرورية للفرد ونادرما نشاهد شخصا بدونها في القرن الماضي حيث نادرا ما يتم الاستغناء عنها واصبحت ولازالت من الملبوسات (Wearables )
في النصف الثاني من القرن العشرين اصبحت الهواتف النقالة جزء اساسي ولايمكن الاستغناء عنه من ملازمات الفرد في المجتمعات الحالية ولم يكن الامر كذلك في العقود السابقة والملفت للنظر ايضا اصبح غالبية سكان الكرة الارضية في حوزتهم اكثر من هاتف نقال واحد والانكى من ذلك اصبح استخدامه لايتطلب القدرة على القراءة والكتابة . حيث اصبحت الامية في عصرنا الحاضر لاتعني عدم القدرة على القراء والكتابة بل تعني القدرة على الفهم (Understanding) كما هو الحال مع جاري العزيز ابو حامد الذي لايعرف القراءة والكتابة ويستعمل هاتفه ببراعة وافضل بكثير مني الرجل المتعلم مما اضطر في كثير من الاحيان الى الاستعانة به و بمن هم بعمر الزهور.
في هاتفي كل شيء بطاقات الائتمان ورخصة السوق وشهادة الخلو من جائحة الكورونا والتي عطلني البحث عنها في احد الايام من الالتحاق بعملي بسبب البحث عنها مع مسؤول الامن. واصبح ضياع الهاتف يعني توقف العمل وما يعقبه من خسارات فردية واجتماعية.
كل هذه الامور اصبحت معروفة وضرورية ولكن السؤال الملح : هل ستصبح الكمامة جزء اساسي من ملبوسات الاجيال القادمة كما هو الحال مع الساعة اليدوية والهواتف النقالة ؟
استوجبت جائحة الكورونا ان يرتدي الناس الكمامة حماية من هذا المرض الذي يتلف ويدمر جهاز التنفس عند الانسان. وها نحن في الشهر العاشر تقريبا من لنتشار هذا الوباء ولم يتمكن العلم لحد من ايجاد لقاح فعال ولكن هناك محاولات جادة من اجل ايجاد لقاح في عدة دول ولازال الناس لايمكنهم الاستغناء عن الكمامة ويتوقع العلماء ان يستمر الامر كذلك مع اللقاح الى النصف الاول من 2121 .
ولابد من الاشارة هنا الى ان هذا المرض هو نوع مستجد من مرض سابق من امراض الجهاز التنفسي انتشر في اسيا اسمه سارس (SARS Cov-2 ) وقبله انتشرت امراض اخرى كافلونزا الطيور وجنون البقروغيرها ولكنها ليست بنفس حدة كورونا وخطورتها.
ويتوقع العلماء تعرض البشرية لامراض اخرى قد تكون بقوة وحدة كورونا وستطلب الامر بالاضافة الى الكمامة ملبوسات اخرى غير االكمامة حسب شدة هذه الامراض.
والسؤال المهم والذي هو موضوع هذا المقال هو:هل ستبقى الكمامة جزء اساسي من ملبوسات الفرد وهل ستظهر ملبوسات اخرى للحماية من الامراض؟
الجواب عن السؤال اعلاه باعتقادي نعم
وخلاصة القول هو ان هذا المخلوق الرباني الانسان بعاداته وتقاليده وافكاره وكل شيء فيه هو صنيع مؤثرات بيئته والتي عادة ما تحدث تراكما وعلى مراحل. ويقال ان الرجل الانجليزي عندما يتكلم لايحرك شفته العليا ويرجع علماء اللغة ذلك الى شدة برودة الجو. هذا هو تفسير العلماء لعبارة ( Tight Upper Lip) المتعلقة بوصف الرجل الانجليزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى