غير مصنف

إرجاء التطبيع السوداني والعماني مع كيان الاحتلال

الإباء / متابعة….

أفادت صحيفة “معاريف”العبرية، أنه “بالرغم من البيانات التفاؤلية التي تصدر عن “إسرائيل” فإن عمان والسودان لا يستعجلان في إقامة علاقات دبلوماسية معها” .

ونقلت الصحيفة عن السفير الاماراتي في أمريكا يوسف العتيبة (الذي لعب دورًا هامًا في إقامة العلاقات بين بلاده والاحتلال) أن سلطنة عمان والسودان سيتخذان القرار في الموضوع بالوقت الذين يرونه مناسبًا لهم، حسب تعبيره.

كما أدى خطاب المندوب العماني في الجمعية العمومية مؤخرًا الى تبريد الحماس لدى حكومة الاحتلال، إذ تحدث عن “المطالب العادلة المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس المحتلة على أساس القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية”.

وبحسب “معاريف”، أشارت مصادر في عمان الى أن السلطان الجديد هيثم بن طارق يركِّز في تثبيت حكمه، أيضًا فإن وزير الخارجية يوسف بن علوي الذي ادار اتصالات مع كيان محتل استبدل بوزير جديد وهو بدر البوسعيدي.

وذكرت “معاريف” أن عمان تفضل حاليًا توخي الحذر في سياستها الخارجية، كما تفضّل عدم اتخاذ أي خطوة دراماتيكية قبل الانتخابات الامريكية حتى لا تتماهى مع أيّ جانب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى