صحافة

الاندبندنت تكشف ما فعله بن سلمان بالحويطات لإرضاء غروره

الإياء / متابعة….

نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، تقريراً تحدثت فيه عن إجراءات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإتمام مشروع “نيوم” الذي يحلم به، مشيرة إلى أن هذا المشروع يعبر عن غرور الامير ابن سلمان، الذي باتت اجراءاته وقراراته تهدد قبيلة سعودية عريقة من الاندثار لبناء مشروعه.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي أعده كل من بورزو دراغاهي وبيل ترو، إن مشروع مدينة نيوم المفضل لدى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يضع مستقبل السعودية في مواجهة مع ماضيها.

وخصصت ميزانية 500 مليار دولار لـ”بناء مدينة تكنولوجية حديثة من أجل جذب الاستثمار الأجنبي وبدء عصر اقتصاد ما بعد النفط في المملكة”، بحسب ما أعلنه بن سلمان.

وحسب الوثائق المسربة، فستضم نيوم قمرا صناعيا وشواطئ متوهجة في الظلام وخدما من الروبوتات وسيارات طائرة. وما يقف أمام هذا المشروع الذي يعبر عن الغرور هي قبيلة سعودية عتيقة، قبيلة الحويطات التي رعى أبناؤها الغنم بالمنطقة على مدى قرون.

وتقول الصحيفة إن السلطات السعودية التي مضت بالمشروع قامت في الأشهر الأخيرة باعتقال وملاحقة بل وقتلت أبناء العشيرة لأنهم تساءلوا عن جدوى المشروع أو لأنهم رفضوا بيع أرض أجدادهم للدولة.

ونقلت الصحيفة عن الناشطة السعودية في مجال حقوق الإنسان في لندن عالية الحويطي، وتتحدث باسم القبيلة: “عندما بدأوا بنيوم بداية 2016 وعدهم محمد بن سلمان أن يكونوا جزءا منها والمشاركة في بنائها وتطوير المنطقة” و”في 2020 أجبروا على ترك الأرض بدون مكان للإقامة فيه. وعندما تفتح فمك وتقول شيئا على منصات التواصل الاجتماعي تختفي من على وجه الأرض”.

وتعلق الصحيفة أن القمع بعد عامين من اختطاف وتعذيب وتقطيع جثة الصحافي جمال خاشقجي زاد بشكل كبير.

وتعتبر قبيلة الحويطات التي تتوزع فروعها على مصر والأردن وفلسطين والسعودية من أكثر التجمعات السكنية تعرضا للقمع والوحشية. وتم اعتقال فردين من القبيلة يوم الخميس الماضي، وتم أخذ أحدهما من الجامعة في محاولة لإسكات القبيلة كما تقول الحويطي.

ودعا أفراد القبيلة الأمم المتحدة للتحقيق في مأزقهم وقالوا إن ما تقوم به المملكة العربية السعودية يصل إلى حد تدمير جماعة محلية. وجاء في بيان للقبيلة: “بعيدا عن أشرطة الفيديو الترويجية لنيوم وتزعم أنها “أرض عذراء” فإن قبيلة الحويطات تعيش في أجزاء كبيرة من الأرض منذ مئات السنين”. ورغم البطء في تنفيذ المشروع بسبب الوضع الاقتصادي العالمي إلا أن السلطات السعودية تواصل طرد أبناء قبيلة الحويطات من أراضيهم. وتضم 13 قرية على طول البحر الأحمر. وقتل عبد الرحيم الحويطي أحد أبناء القبيلة في نيسان/إبريل في مواجهة مع السلطات السعودية بعد رفضه الانتقال من أرضه.

وتقول عالية الحويطي التي كانت فارسة محترفة عملت مع الملياردير السعودي الوليد بن طلال إنها تلقت تهديدات متكررة لدفاعها عن قبيلتها. وحذرت مرة بأنها ستلاقي نفس مصير جمال خاشقجي. وجاءتها رسائل من أشخاص يهددون باختطافها وقلع عينها وتذويبها في الأحماض.

وتقول الحويطي إن القبيلة وعدت بالحصول على تعويضات مجزية من المشروع ولكن السلطات “غيرت رأيها” بعد ذلك وقررت ملاحقة الحويطات وطردها من أرضها. وتقول: “يقوم ولي العهد بإجبار الناس على الخروج من أراضيهم، بالتخويف والترهيب”. وتضيف: “تبنى نيوم على عظامنا ودمائنا”.

وتعرض السلطات مبالغ زهيدة للعائلات كي تخرج من أراضيها، ولا تتجاوز 3.000 دولار. ولم يقبل بالعروض إلا واحدا من كل 30 عائلة. ولجعل حياة الناس لا تحتمل أغلقت المدارس وقطع التيار الكهربائي واندلعت النيران بشكل غامض في الممتلكات.. وتشير أيضا: “يقولون إن عليك القبول بالعرض وإن لم تقبل فستطرد ولن تحصل على فلس” و”الجو بشكل عام مخيف ومرعب”.

ولم يصدر عن السلطات السعودية الكثير حول عمليات الطرد للحويطات ولكنها قالت في حادثة عبد الرحيم الحويطي إنه هو الذي فتح النار أولا على قوات الأمن التي اضطرت للرد.

ونقلت الصحيفة عن أعضاء في مجلس المشاورة التابع للقبيلة قولهم ألا أحد أجبر أو لاحقته السلطات للخروج من أرضه. ونقلت عن المحلل السعودي علي الشهابي قوله إن السعودية لديها تاريخ بمصادرة الأراضي ومن الجميع لبناء الدولة. و”طالما عوضت الحكومة أصحابها بأموال بأسعار أعلى من السوق ولا شيء جديدا في هذه الحالة”. وقال إن الحكومة تعرض عليهم السكن في أي مكان يريدونه في المملكة مشيرا إلى منافع أخرى مثل ألف منحة دراسية في الخارج.

لكن المحامي ردودني ديكسون في لندن والذي يمثل القبيلة تحدث عن هجمات “منظمة” على القبيلة التي قد تصل إلى جرائم ضد الإنسانية وتستدعي اهتماما دوليا. ويقول إنه يشك بوجود وثائق عن التدمير المنظم ولكن هناك أفلام فيديو تكشف عن الوحشية. وأضاف: “أجبر الناس على المغادرة وعدم العودة إلى أرض أجدادهم” و”تم استفزاز الناس وتهديدهم وهي تهديدات لا مبرر لها وغير ضرورية لبناء مدينة كبيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى